سكة الكواكبي …خليك إيجابي – ٢

Kawakbi_Way_2

نواصل مسلسلتنا عن الامام عبد الرحمن الكواكبي “سكة الكواكبي” و التي ننافس بها “حارة اليهود”

ولد الكواكبي في عام ١٨٤٩. مات أبواه و هو طفل و ربته خالته التي عاشت في آنطاكيه. اهتم الكواكبي في سن صغيرة بالآداب و السياسة و كان يكتب في جريده الفرات و هي الجريده الرسمية لمدينه حلب. ذهب الكواكبي لمصر ٣ مرات و تعرف علي رشيد رضا و جريدته المنار. و كانت السجالات و النقاشات بينهما لا تنقطع حول أصل و سبب تخلف المسلمين. و نشر عدة مقالات جمعها في كتابه الأشهر طبائع الاستبداد و مصارع الاستعباد. 

تعالوا نقرأ بعض من أوائل ما كتبه:

————————————-

“فوجدت أفكار سراة القوم في مصر كما هي في سائر الشرق خائضة عباب البحث في المسألة الكبرى، أعني المسألة الاجتماعية في الشرق عموما وفي المسلمين خصوصا، إنما هم كسائر الباحثين، كل يذهب مذهبا في سبب الانحطاط وفي ما هو الدواء. وحيث إني قد تمحص عندي أن أصل هذا الداء هو الاستبداد السياسي ودواؤه دفعه بالشورى الدستورية. وقد استقر فكري على ذلك — كما أن لكل نبأ مستقرا — بعد بحث ثلاثني عاما … بحثا أظنه كاد يشمل كل ما يخطر على البال من سبب يتوهم فيه الباحث عند النظرة الأولى، أنه ظفر بأصل الداء أو بأهم أصوله، ولكن لا يلبث أن يكشف له التدقيق أنه لم يظفر بشيء. أو أن ذلك فرع لأصل، أو هو نتيجة لا وسيلة.

فالقائل مثلا: إن أصل الداء التهاون في الدين، لا يلبث أن يقف

حائرا عندما يسأل نفسه لماذا تهاون الناس في الدين؟ والقائل: إن الداء

اختلاف الآراء، يقف مبهوتا عند تعليل سبب الاختلاف. فإن قال سببه

الجهل، يشكل عليه وجود الاختلاف بين العلماء بصورة أقوى وأشد …

وهكذا يجد نفسه في حلقة مفرغة لا مبدأ لها فيرجع إلى القول: هذا ما يريده الله بخلقه، غير مكترث بمنازعة عقله ودينه له بأن الله حكيم عادل رحيم ….”

يعني الامام الكواكبي بيقول انه بحث كتير و وصل ان الاستبداد و الديكتاتوريه هم أصل المشاكل. 

————————————————-

نكمل قراءه:

“ولي هناك قصد آخر وهو التنبيه لمورد الداء الدفين، عسى أن يعرف الذين قضوا نحبهم أنهم هم المتسببون لم حل بهم، فلا يعتبون على الأغيار ولا على الأقدار، إنما يعتبون على الجهل وفقد الهمم والتواكل … وعسى الذين فيهم بقية رمق من الحياة يستدركون شأنهم قبل الممات”

يعني الراجل بيقول اللي احنا عمالين نقوله. متقعدش علي الكنبه و تندب حظك لحد لما تموت و تقعد تبرر و تلوم غيرك و تقول المؤامرات الامريكيه و الصهيونيه العالميه و احنا قد الناس دي و كل الكلام الفارغ ده. الراجل سنه ١٩٠٢ يعني من ١١٣ سنه بيقول سيب حزب الكنبه و خليك إيجابي.

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s