حديث الثوره القادمه … كيف نبني مصر علي نضافه … المصارحه و الحساب

cleaning_up_Transparency

نواصل هنا حلقاتنا عن كيف نبني علي نضافه (الحلقات السابقه كلها في المصدر ١).

احد اهم قواعد البناء علي نضافه هو التنظيف! يبدو هذا شيئ بديهي لكن في ثوره يناير ٢٠١١ لم يتم تنفيذه بشكل جيد.

الحقيقه ان عمليات الاعتقالات ضد رموز نطام مبارك بعد ثوره ٢٠١١ شابتها ٣ مشاكل كان لا بد ان نلتفت جميعا لها:

١- انها كانت عمليات اعلاميه بهدف تفريغ طاقه الشعب تجاه شخصيات مكروهه. و الحقيقه ان مزاج الشعب المصري كان و مازال مزاج انتقامي و ليس مزاج حقوقي. المزاج الحقوقي معناه الرغبه في استرجاع الحقوق لاهلها. و هذا مختلف تماماً عن النزعه الانتقاميه. و قد تم استغلال تلك النزعه الانتقاميه المتسرعة لكتابه اتهامات يسهل التلاعب حولها كما حدث في كل الحالات دون استثناء حتي ضاعت الحقوق الاصيله.

٢- انها تركزت فقط علي هؤلاء الظاهرين فوق السطح و لم تكن تحريات بالعمق في اسس الفساد و اصوله.

٣- انه بالرغم من احاله كثير من ضباط الشرطه و امن الدوله بالذات للاستيداع فقد حدث ذلك ايضا دون محاسبه فعليه و دون إرجاع الحقوق لاهلها.

و نحن ننسي في تسرعنا الهدفين الأساسين لأي عمليه محاكمه في الانسانيه. الهدف الاول استرجاع الحقوق للناس المتضررين. و الهدف الثاني هو ردع كل من يفكر بتكرار ذات الجرم.

ضابط امن الدوله الذي أُحيل للاستيداع بعد ترقيته بالطبع ليس رادع. و الاهم ان كل من عذبهم هذا الضابط لم يستعيدوا حقوقهم منه او من الدوله التي حمت هذا الضابط و ربته و علمته.

إذن في الحقيقه لقد أفرغت العمليه القضائيه تماماً في ثوره يناير ٢٠١١ من مضمونها. و لذلك عندما يتحدث أمثال السيد هيكل ان مبارك مثلا كان يجب ان يحاكم سياسيا و ليس جنائيا فهو يدخلنا في فروع. الأساس ان نتفق ما هو الهدف من المحاكمه؟ تبدأ اولا بانه احقاق الحقوق و الردع. و لا توجد اي من التهم الموجهه لمبارك و نظامه مما يحقق اي من الهدفين.

تجربه تونس و جنوب افريقيا

————————-

بعد إلغاء الابارتهايد في جنوب افريقيا أقامت حكومه جنوب افريقيا لجنه للمصارحه و المصالحه. هدف هذه اللجنه هو سماع شهود جرائم القتل و التعذيب و اخذ التعويضات الملائمه من أعضاء الجهاز الأمني المسئولين و من حكومه جنوب افريقيا (المصدر ٢).

تقوم الان تونس بتجربه رائده و مماثله (الصوره المرفقه). و هي تجربه يجب ان نتابعها في مصر بشكل لصيق.

تقوم تونس الان بتجميع شهادات من ضحايا التعذيب علي مدي ٦ عقود تحت حكم ابن علي و بورقيبه قبل ان تقود الثوره التونسيه للديمقراطيه التونسيه الوليده. انشأت تونس لجنه الحقيقه و الكرامه و هدفها تلقي تلك الشهادات و التحقيق فيها. تلقت اللجنه الاف الشهادات في بدايه عملها.

و نشرت النيويورك تايمز تحقيقا في صفحتها الاولي حول تلك الشهادات ابرز ما فيه هو أشياء تعاني منها مصر بشده:

١- تعديب البنات و السيدات لإجبارهن علي الاعتراف علي أزواجهن و آبائهن. يقوم الامن بخلع ملابس السيده و شد جسدها علي سيخ حديد مثل الفرخه امام زوجها. في ممارسات نعرف انها تحدث الان في مصر. و الحمد لله ان تونس قد تعافت منها.

٢- معظم التعذيب كان تجاه الإسلاميين و الإسلاميات. و لان جمعيات حقوق كانت علمانيه لذلك اهملت الاهتمام بالاسلاميين. و قذ تغير الإمر الان في تونس. و طبعا نعلم انه اتجه للاسوء في مصر!

٣- اتهم بعض التونسيين هؤلاء السيدات بأنهن يسعين للشهره و المال في مقابل هذه الاعترافات. و هو اتهام فعلا يؤثر جدا في نفسيه السيده لانه تعاني نفسيا و جسديا اثناء التعذيب و لا تنتهي المعاناه حتي بعد ثوره تونس.

٤- نظره المجتمع قبل الثوره لهولاء السيدات و معايرتهن أنهن دخلن السجن بينما الحقيقه انهم بطلات و مجاهدات.

المهم ان المجتمع التونسي بدأ مسيره ان ينطر لنفسه في المرآه و ان يحاول إصلاح اخطاء الماضي.

لعلنا نتعلم.

المصادر:

——–

١- الحلقات السابقه … علي نضافه

https://jawdablog.org/category/الإقتصاد/استراتيجيات-وحلول/

٢- تجربه جنوب افريقيا بعد الابارتهايد:

http://www.justice.gov.za/trc/report/finalreport/Volume%201.pdf

 



Categories: علي نضافه

2 replies

Trackbacks

  1. سكة الكواكبي … ازاي نقهر الاستبداد – ٣ | JAWDA
  2. ماذا ستفعل ان حدث انقلاب جديد في مصر؟ | JAWDA

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: