اسقاط “اللي بالي بالك” او اسقاط “كيمو”

How_to_break_the_coup_May_2015

لاحظنا ان القراء يتحاشون حتي الضغط علي مقاله فيها ذكر كلمه “الانقلاب”. جمهوريه الخوف للاسف. لذلك قررنا ان نطلق عليه من الان اما “اللي بالي بالك” او بأسم الدلع “كيمو”. و نرحب بتصويت الأعضاء اي لفظ يفضلونه. كما نرحب كذلك بأيه اقتراحات اخري. 

في هذه السلسله ندرس كيفيه اسقاط كيمو بادوات القرن ٢١ و ليس فقط بالتظاهر (مصدر ١ به كل الحلقات السابقه). و سنركز في هذه الحلقه علي دور المصريين في الخارج. 

يتمتع المصريون في الخارج خاصه خارج الدول العربيه بحريات ضخمه لا يتمتع بها أقرانهم في مصر و الدول العربيه. حتي اليوم عجز المصريون في الخارج عن تشكيل اي تنظيم سياسي يجمعهم. و هذا يمثل عائق كبير لتقدم الثوره المصريه لأسباب كثيره:

١- يشكل المصريون في الغرب قدره اقتصاديه ضخمه فتحويلات المصريين في الخارج (١٩ مليار دولار في عام ٢٠١٢ و ان تراجعت بشكل ضخم لاحقا بعد انحسار الديمقراطيه في مصر – مصدر ٢) اعلي من عوائد السياحه علي مصر (٧,٥ مليارات في عام ٢٠١٤ – مصدر ٣ و لم تزد مطلقا عن ١٢ مليار في افضل ايام السياحه في مصر) مثلا و تفوق بكثير قناه السويس (٥ مليارات). 

لا يستغل المصريون في الخارج هذه القدره الاقتصاديه الضخمه للتأثير علي الحكومه المصريه عبر تنظيم سياسي مستقل يستطيع الضغط و التأثير. 

٢- يتمتع المصريون بالذات في الغرب بمهارات فنيه و تنظيميه عاليه لا شك تحتاجها مصر. و الاهم ان القدره التنظيميه التي اكتسبوها في الغرب مطلوبه تماماً لمساعده الطبقات العامله داخل مصر علي التنظيم. و كما أوضحنا في الحلقه السابقه (مصدر ٤) ان انعدام التنظيم لدي الطبقه العامله المصريه هو احد اهم أسباب فشل ثوره يناير حتي الان. و يمكن لتنظيم سياسي مستقل للمصريين في الخارج ان يساعد اتحادات و نقابات العمال المستقله في مصر ماديا و تنظيميا عبر برامج تثقيفيه متخصصه يمكن تنظيمها عبر شبكات الانترنت. 

٣- قدره المصريين في الخارج علي التواصل بحريه مع وسائل الاعلام العالميه غير متاحه إطلاقا لأي تنظيم داخل مصر. فالتواجد سهل و قريب من وسائل الاعلام في العالم و يمكن بسهوله لمتحدث بأسم تنظيم سياسي للمصريين في الخارج في كل دوله ان يكون مؤثرا علي وسائل الاعلام في تلك الدوله. 

و الحقيقه انه لا يجب ان نذهب بعيدا لنتعلم من احد اعظم الثورات في تطويع قدرات المقيمين في الخارج و هي الثوره الايرانيه ١٩٧٩. هناك عده سمات مهمه ميزت الثوره الايرانيه و يمكن للمصريين التعلم منها:

١- ان الخميني كان منفيا في العراق ثم في باريس. و لكنه استطاع من المنفي التأثير بشكل كبير علي الإيرانيين في ايران حيث كان يتم تهريب تسجيلات صوتيه له من العراق و باريس الي ايران ثم تتم طباعتها و توزيعها في المساجد بعد صلاه الجمعه. شكل الخميني تنظيم مهم اسمه حزب مؤتلفه إسلامي او بالعربي تحالف الاحزاب الاسلاميه (مصدر ٥). كان للتحالف أعضاء في معظم مساجد ايران و كانوا يتلقون خطب الخميني و يطبعونها علي شرايط كاسيت و يوزعونها علي المصلين. 

٢- استطاع الخميني توحيد الليبراليين و الإسلاميين بالتركيز علي مقاومه الظلم و الطغيان. فمثلا كان في تحالف الخميني أناس مثل ابي الحسن بني صدر و شهبور باختيار و هي شخصيات معتدله و لاقت قبولا شعبيا واسعا (مصدر ٦). و شخصيه مثل شهبور باختيار كان اول عميدا لكليه الهندسه في طهران و كذلك تطوع في القتال مع جيش فرنسا الحر ضد النازيه و بالتالي له قبول ضخم في الغرب. تعاني الثوره المصريه علي العكس من انقسام شديد بين الإسلاميين و الليبراليين يقلل من القدره علي اسقاط النظام. الاسلاميون يحتاجون الليبراليين لأنهم اكثر اتصالا بالغرب. الليبراليون يحتاجون الإسلاميين لأنهم اكثر اتصالا بالشعب. 

٣- استطاع الخميني كذلك استغلال قدرات الإيرانيين في المهجر بشكل غير مسبوق فتحول مصر إقامته في باريس الي مركز ثوري. الاهم انه كان يتحدث للصحافه و الاعلام في العالم من باريس بشكل مكثف لدرجه ندم معها الشاه علي الطلب من حكومه صدام حسين طرده من العراق. سهل له الايرانيون في باريس التواصل مع العالم. كما ان سهوله التليفونات و البريد بين باريس و ايران كانت افضل بكثير من بين ايران و العراق (مصدر ٧). كل هذه الامكانات غائبه تماماً في حاله الثوره المصريه. 

مؤخراً ايضا قام الايرانيون في الخارج بتاسيس الاتحاد المستقل للطلاب الإيرانيين (مصدر ٧). الاتحاد هو في الحقيقه تنظيم سياسي مناهض للحكومه الايرانيه و يضم في عضويته ١٠ الاف شخص في كل أنحاء العالم و هم نشطاء جدا ضد الحكومه الايرانيه الحاليه و يمثلون ثقلا كبيرا في الاعلام العالمي. 

لذا فإننا ندعو هنا لتأسيس تنظيم سياسي عالمي يجمع المصريين في الخارج و يتكون من التالي:

١- اساسه مكافحه الظلم و الديكتاتوريه في مصر. 

٢- يتكون من ليبراليين و اسلاميين علي السواء. 

٣- تعريف العالم بالديكتاتوريه في مصر. 

٤- مساعده المعتقلين و اهالي الشهداء أيا كان انتمائهم. 

٥- تدريب التنظيمات داخل مصر و تثقيفهم عبر الانترنت. 

٦- بناء كوادر تستطيع قياده مصر في المستقبل. 

٧- الضغط علي الحكومات العربيه و حكومات العالم في قضايا الحريات في مصر. 

٨- الضغط علي النظام المصري الحالي ماديا و معنويا بتنظيم التظاهرات أينما حلوا في العالم و رفع القضايا ضد الشركات التي تستثمر في مصر و المصريين المتورطين في جرائم ضد الانسانيه. 

٩- تكوين فروع لها في كل أنحاء العالم لتثقيف المصريين في العالم سياسيا و ربطهم بوطنهم الام. 

١٠- التعاون مع الجمعيات و المنظمات العالميه من اجل قضايا الحريات في العالم العربي بشكل خاص و العالم بشكل عام. 

المصادر:

——–

١- الحلقات السابقه مجمعه:

https://jawdablog.org/category/الانقلابات-العسكرية/كيف-تكسر-الإنقلاب/

٢- تحويلات المصريين في الخارج عام ٢٠١٢:

http://www.egyptindependent.com/news/egyptian-expat-remittances-reach-us19-bn-2012

٣- عوائد السياحه في مصر:

http://www.dailynewsegypt.com/2015/02/01/7-5bn-tourism-income-egypt-2014-minister/

٤- أسباب فشل ثوره يناير حتي الان:

https://www.facebook.com/jawda.org/posts/838816836188531

٥- حزب مؤتلفه إسلامي:

http://www.princeton.edu/irandataportal/parties/motalefeh/

٦- وحد الخميني فصائل الثوره المختلفة قبل الثوره:

https://goo.gl/FTIf9n

٧- احداث الثوره الايرانيه:

http://www.goodreads.com/shelf/show/iranian-revolution

٨- اتحاد الطلاب الإيرانيين:

http://www.cistudents.org/

 

2 thoughts on “اسقاط “اللي بالي بالك” او اسقاط “كيمو”

  1. Pingback: تحليل زياره ألمانيا – إيجابيتنا أقوي من الرصاص … اسقاط الانقلاب بأساليب القرن ٢١ | JAWDA

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s