اسقاط الانقلاب بأساليب القرن ٢١ … التفاعل مع وسائل الاعلام

كثير من القراء يقولون انهم لا يستطيعون المشاركه بفعالية في اسقاط الانقلاب بسبب الخوف من الانكشاف. و بالطبع هذا مفهوم و انساني و دون شك نحن نفضل ان يكون الجميع خارج السجون لأنهم اكثر قدره علي التأثير من كونهم داخل السجن! و لكن هدا لا يعني الصمت الكامل خارج السجون. هناك أساليب سهله للتأثير علي الانقلاب دون الانكشاف و سنوردها هنا.

اولا: ويكيبيديا الانجليزيه او الالمانيه او الفرنسيه:

اصبح العالم الان يستقي كثير من معلوماته عبر ويكيبديا. و هناك فارق كبير بين ويكيبيديا العربيه و قريناتها باللغات الأخري. احتكر مجموعه من الأشخاص التابعين لبعض اجهزه المخابرات العربيه موقع ويكيبيديا العربيه. و كي تكتب او تعدل اي شيئ يجب ان ترسل رساله للمحرر (في الغالب يعمل في جهاز مخابرات) و من المفترض ان يقوم المحرر بتحليل قدراتك في الموضوع الذي تريد الكتابه فيه و اما يوافق او لا يوافق. لم يحدث مطلقا ان وافق اي محرر لصفحه عربيه في ويكيبيديا علي دخول أشخاص لا يعرفهم معرفه شخصيه كجزء من التحرير حتي لو كانوا حاصلين علي دكتوراهات في الموضوع! و قد جربنا هذا بانفسنا.

في المقابل فكل ما تحتاجه في ويكيبيديا الانجليزيه او الفرنسيه او الالمانيه مثلا ان تخلق اكونت و تبدأ في تعديل او أضافه ما تريده من مقالات. و لا تمنع ويكيبيديا استخدام اسماء مستعاره و لا تطلب ان تعطي عنوان بريدك الالكتروني حتي. لماذا الوضع بهذه الحريه في ويكيبديا الانجليزيه؟ لانه يعتمد علي أساس ويكيبيديا و هو الكراود سورسنج بالانجليزيه او الاعتماد علي الجماهير. لان هناك ملايين المشتركين فتحي لو قام واحد بكتابه معلومات مغلوطه سيقوم كثيرون بتصحيحها، طبعا طالما كان هؤلاء الكثيرون متيقظين.

إذا كنت تجيد احدي اللغات الاجنبيه او تريد ان تجد طريقه سهله لتعلم تلك اللغه و إجادتها، فنحن ننصحك ان تتوجه لموقع ويكيبيديا و تسجل حساب علي: 

https://en.m.wikipedia.org/w/index.php…

لا ننصحك ان تكتب او تعدل صفحات في ويكيبيديا دون تسجيل حساب بالرغم ان ويكيبديا تسمح بذلك. لماذا؟ لانه في هذه الحاله يسجل ويكيبيديا عنوان الانترنت للكمبيوتر الذي تستخدمه و يمكن تتبع ذلك بسهوله.

بعد ذلك تجول في صفحات ويكيبيديا التي بها معلومات عن مصر و الثوره المصريه و انقلاب ٣٠ يونيو و صلح كل الأخطاء التي تراها.

مثلا. انظر لصفحه “تمرد” علي ويكيبيديا الانجليزيه:

http://en.m.wikipedia.org/wiki/Tamarod

ستجد انها لا تذكر مثلا ان تمرد كانت علي علاقه بالجيش المصري و المخابرات منذ البدايه كما اعترف أفرادها.

ثم تجول مثلا في الصفحه التاليه عن ثوره ٢٥ يناير و انقلاب ٣٠ يونيو:

http://en.m.wikipedia.org/wiki/Egyptian_Revolution_of_2011

http://en.m.wikipedia.org/wiki/June_2013_Egyptian_protests

و ستجد فيها أشياء من نوعيه: “انقلاب ٣٠-٦ و الذي يطلق عليه ايضا ثوره ٣٠-٦”. و يمكنك تعديل تلك الجمله لتصبح “و الذي يطلق عليه ثوره ٣٠-٦ من قبل الموالين للحكم العسكري في مصر”. مثلا.

لاحظ ان ويكيبيديا لديها قواعد في النشر. فلا يمكنك نشر اراء بل يجب ان تنشر حقائق بالمصادر. و هذا شيئ نحاول في جوده ان نعلمه للجميع. و بالطبع يمكنك تشير لصفحات جوده مثلا كمصدر في ويكيبيديا. حيث يمكنك مثلا ان تضيف الجمله السابق ذكرها عن انقلاب ٣٠-٦ ثم تضيف في اخرها المصدر من جوده كالتالي:

https://jawdablog.org/2014/11/10/egypt_taboo_27/

نعيد التاكيد ان العالم اصبح يستقي الكثير من معلوماته من صفحات ويكيبيديا. فمثلا اي مستثمر يفكر في مصر ربما اول ما سيفعله ان يدخل علي صفحه الاقتصاد المصري:

http://en.m.wikipedia.org/wiki/Economy_of_Egypt

و هي كما تري تمجد اقتصاد مبارك و السيسي و يوجد الكثير الذي يمكن ان يفعله القراء كي تصبح تلك الصفحه عنوانا للحقيقه.

و بعض تلك الصفحات بمتابعه تاريخ التعديلات فيها تأكد لنا ان التعديلات تتم بمعرفه حسابات من داخل الحكومه المصريه و رجال الاعمال المحيطين بها. و هم يستغلون فرصه غفله جموع الشعب عن ذلك للتأثير في صانعي القرار الغربيين.

من السهل جدا كذلك ان يضيف القراء صفحه عن “الدجل و الكذب في الاعلام المصري” او عن “فضيحه جهاز الكفته” و هي كلها أمور لها الاف المصادر و يمكن بسهوله تضمين المقاله الرئيسيه عن الجيش المصري مثلا في: 

http://en.wikipedia.org/wiki/Egyptian_Army

مقاله عن “فضيحه جهاز الكفته” او عن “احتكار الجيش المصري للأعمال” او عن “الرشوه و المحسوبيه للتهرب من التجنيد في الجيش المصري”.

إذن الأفكار كثيره جدا و لها تاثير فعال.

ثانيا: ويكي ترافل:

تعني صفحات ويكي ترافل بنصائح السفر لكل دوله و مدينه في العالم. و هي ايضا اصبحت المرجع الرئيسي لكل من يريد السفر لأي مكان في العالم. في الأغلب قبل ان يفكر اي غربي في السفر لمكان ما فهو يفكر اولا بتصفح المكتوب علي ويكي ترافل.

و صفحه مصر في ويكي ترافل هي:

http://wikitravel.org/en/Egypt

و يوجد تحتها عشرات الصفحات عن معظم الأماكن في مصر.

و نحن متأكدون في جوده ان الحكومه المصريه او رجال الاعمال حولها تعطي اهتماما خاصا لتلك الصفحات. العجيب ان الحكومه المصريه تعدل تلك الصفحات بدون تسجيل حساب لذلك يمكن بسهوله رؤيه عناوين الكمبيوتر الذي يقومون بالتعديل من خلاله و هو دائماً ما يكون جهاز كمبيوتر في احد أرقي مناطق التجمع الخامس مثلا.

يمكن أضافه الكثير لتلك الصفحات عن المشاكل التي يتعرض لها السائحون في مصر و التحرش الجنسي و مشاكل الامن و غير ذلك من الحقائق.

لاحظ ان الحساب علي ويكيبيديا هو حساب مختلف عن ويكي ترافل و يجب ان تفتح حسابين حتي لو كانوا بذات الأسم و كلمه السر.

تاثير تلك الصفحات علي اتجاه السياحه لمصر في منتهي القوه و هي ضربه ضخمه للانقلاب في اكثر ما يؤلمه و هو الاقتصاد و كما ذكرنا في الحلقات السابقه (مصدر ١) فالاقتصاد دائماً هو ما يسقط الانقلابات.

حاول التركيز علي المنتجعات المملوكه لرجال اعمال ممن ايدوا الانقلاب مثل الجونه المملوكه لساويرس مثلا:

http://wikitravel.org/en/El_Gouna

تأكد ان ما تكتبه هو حقائق و مدعومه بالمصادر.

من يجيدون الالمانيه او الفرنسيه او الروسيه عليهم الدخول علي صفحات ويكي ترافل بتلك اللغات لانها لغات معظم السائحين الذين قد يفكرون في القدوم لمصر.

ثالثا: صفحات السفر و السياحه مثل ايكسبيديا و تريب ادفيسور:

يقوم السايح الغربي بعد ان يقرر مثلا السفر لبلد ما بتفقد اي فندق يريد الاقامه به. كثير منهم يقومون بالحجز علي موقع مثل ايكسبيديا:

https://www.expedia.com/

او يدخل علي موقع مثل تريب ادفيسور 

http://www.tripadvisor.com/

للتعرف علي اراء من سبقوه في ذلك الفندق و تلك البلد.

و نحن ندعوك هنا عزيزي القارئ ان تدخل علي تلك المواقع و تكتب آرائك و خبراتك في تلك الفنادق المصريه. و كذلك ستري العجب العجاب عن شكاوي السياح بالذات العرب منهم الذين يشتكون مر الشكوي من ان المصريين ينظرون لهم علي انهم “كيس رز” او “كيس فلوس”. و يمكنك فعل شيئ بسيط جدا و هو ان تزكي ملاحظات هؤلاء السياح العرب و تقول انك استفدت منهم. و بالتالي تصعد تلك التعليقات للمقدمه.

how_to_break_military_coup_15

رابعا: التعليق علي المقالات في الجرائد و وسائل الاعلام العالميه:

نلاحظ بألم انه عندما تنشر جريده عالميه مهمه مثل نيويورك تايمز او لو فيجارو او واشنطن بوست او دايلي بيست او غيرها يقوم اْبواق الحكومه المصريه بالتعليق وفق وجهه نظر الحكومه المصريه طبعا. و بدون اي رد من أنصار الحريات و الديمقراطيه و الشرعيه.

هيئه التحرير في تلك الصفحات تقرأ تلك التعليقات او عينه منها و بالتالي يتخيلون ان هذه هي وجهه نظر الشعب المصري.

لذلك عليك ان تبدأ بذلك و تجعلها عاده ان تعلق في تلك الصفحات. و يمكنك البدء بهذه المقاله مثلا:

http://www.thedailybeast.com/articles/2015/05/10/secret-tapes-of-the-2013-egypt-coup-plot-pose-a-problem-for-obama.html

و نحن ننصحك اذا كنت تجيد او تريد اجاده لغه اجنبيه ان تذهب الي:

Http://news.google.com 

و تبحث عن “egypt” و ستجد كل المقالات المنشوره مؤخراً عن مصر في الصحف و وسائل الاعلام العالميه ثم تختار ما تريد للقراءه و التعليق.

هذه الأشياء تؤثر و هي وسائل أمنه. هناك أفكار طالما حاول الانسان.

المصادر:

———

١- الحلقات السابقه من كيفيه اسقاط الانقلاب:

https://jawdablog.org/category/الانقلابات-العسكرية/كيف-تكسر-الإنقلاب/

 

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s