لنفهم الاقتصاد ببساطه … اسعار و سوق الغاز … و العلاقه بين مصر و اسرائيل في الغاز

نتابع محاوله فهم المفاهيم الصعبه في الاقتصاد باسلوب بسيط (مصدر ١). النهارده حنفهم مع بعض حكايه الغاز الطبيعي و سوقه و قصه مصر و اسرائيل.

الغاز الطبيعي ده تقريبا لحد التسعينات كان منتج ثانوي من انتاج البترول. و كنا في بعض الحقول نحرقه بطريقه فنيه متخصصه عشان ما يولعش و يعمل حريقه كبيره. كتير من حقول البترول في العالم بيطلع معاها غاز طبيعي و اسمه الغاز المرافق او بالإنجليزي أسوشتيد جاس. في بعض الأحيان كنا ناخذ الغاز اللي طالع ده و بدل ما نحرقه نعيد ضخه في الحقل عشان نحافظ علي ضغط البترول اللي طالع.

امريكا طلعت في عام ١٩٣٨ قانون اسمه قانون تنظيم الغاز الطبيعي (مصدر ٢). في الأربعينات بدأت امريكا تبني شبكه ضخمه من الأنابيب لنقل الغاز من الحقول في جنوب امريكا (تكساس مثلا) للمستهلكين في الشمال. و ظهر في امريكا سوق لبيع الغاز الطبيعي. فبدأت الشركات المنتجه تبيع الغاز للمستهلك. لكن كانت الاسعار رخيصه جدا لان الغاز كان لسه وقتها منتج ثانوي زايد عن الحاجه. الانتاج الرئيسي كان البترول.

مشكله الغاز الطبيعي انه غاز. لذلك ملوش سوق عالميه او نقول انه اخد وقت طويل عشان يبقي فيه سوق عالمي. ليه؟ لانه غاز. البترول سهل قوي تحطه في سفينه و تنقله لأي ميناء في العالم و تبيعه. لذلك في سوق عالمي للبترول. الغاز صعب تحطه في سفينه و تنقله. صعب تمسكه و حجمه كبير. لازم تنقله في انابيب مخصوصه لحد المستهلك. و بالتالي الشركه اللي بتبيع لازم تبيع للمستهلك اللي خط الأنابيب واصل له. متقدرش الشركه دي مثلا تقول انا مش عاجبني السعر اللي المستهلك ده بيشتري بيه لذلك انا حاخد الغاز بتاعي و أبيعه بره امريكا مثلا. مينفعش. و ده تعريف انه مفيش سوق. السوق يتطلب ان يبقي عند البائع و المشتري اختيارات و قدره علي عدم البيع او الشرا لو السعر غير مناسب. دي اساسيات وجود اي سوق. كمان اساسيات وجود سوق انك تقدر تبيع لو عاوز تبيع. طب لو انا شركه في تكساس و بأطلع غاز و عاوز تبيع في أوروبا متقدرش لانك متقدرش توصل السلعه للمستهلك و بالتالي مفيش سوق عالميه. في بس سوق محليه حوالين خط الأنابيب.

فضلت الأمور كده لحد السبعينات. في الوقت ده امريكا طورت تكنولوجيا انتاج الغاز الطبيعي المسال (مصدر ٣). معناها ايه؟ فكر كده انك تعمل تلاجه كبيره قوي تبرد الغاز لدرجه حراره ناقص ١٦٠ درجه مئويه. الغاز عندها بيتحول لسائل. و بالتالي فجأه الغاز السائل ده بقي سهل نقله. صحيح لازم سفينه مخصوصه و مينا مخصوصه تقدر تتعامل مع الحراره المنخفضة قوي دي لكن اسهل بكتير من الغاز. ببساطه حجم الغاز المسال واحد علي ٦٦٠ من حجمه و هو غاز (فاكر الكيميا بتاعه ثانوي؟) و بالتالي اسهل نقله و تخزينه (مصدر ٤).

في السبعينات و الثمانينات بدأت الشركات الأمريكيه تعمل محطات لتسييل الغاز المستخرج في ماليزيا و اندونيسيا و الجزائر في السبعينات. الغاز المسال بتاع ماليزيا و اندونيسيا كان بيروح اليابان. الغاز المسال بتاع الجزائر كان بيروح امريكا و أوروبا (مصدر ٥).

طيب انت ممكن تسأل ليه امريكا بتجيب غاز من الجزائر طالما عندها غاز كثير و خطوط انابيب؟ سؤال مهم. الاجابه انه لو تفتكر قلنا ان لو انت مستهلك و قاعد علي خط الأنابيب بتاع شركه غاز معينه ملكش اي اختيار غير انك تشتري منها. ده طبعا مش سوق حره. و وقتها امريكا بدأت تحرر سوق الغاز و البترول و اسعار الطاقه كلها كانت بتزيد (اخر السبعينات هو وقت الثوره الايرانيه و بعد حرب ٧٣ و الزيادات الكبيره في اسعار الطاقه). فالمستهلكين في شمال شرق امريكا (الصناعي) شافوا انهم ممكن مع الوقت أرخص لهم يجيبوا غاز من الجزائر. و انه بالرغم ان الغاز الامريكي لسه رخيص لكن ممكن يخلص و ممكن يغلى و هم مش عاوزين يبقوا تحت رحمه منتج واحد بس، لذلك استثمروا في الغاز الجزائري و بنوا مينا مخصوصه قرب بوسطن لاستقبال الغاز الجزائري.

في نفس الوقت في الثمانينات، روسيا بدأت تعمل خط انابيب الغاز من روسيا لاوروبا. أوروبا كانت وقتها عاوزه تسيب الفحم و النووي و عاوزه تستخدم الغاز الطبيعي زي امريكا لانه انظف كثير للبيئة. روسيا وقتها كانت بتدي الغاز لاوروبا بأسعار بسيطه لانه برضه التركيز كله كان علي البترول. و الأنابيب كمان كانت معموله بتكنولوجيا اوروبيه و الاتحاد السوفيتي وقتها كان محتاج اي فلوس.

لكن مع التسعينات و مع القرن الجديد، العالم كله بدأ يقع في غرام الغاز لانه نظيف و رخيص. و كمان تكنولوجيا تسييل الغاز تطورت قوي و بقت اسهل.

لكن فضل العالم فيه سعرين للغاز. في سعر الغاز المنقول بالأنابيب و سعر مختلف خالص للغاز المسال.

الغاز المسال أغلي بكثير من المنقول بأنابيب. ليه؟ لانه بيتكلف اكثر بكثير. اولا لازم محطه لتسييل الغاز و دي بتتكلف مليارات. و كمان لازم سفن مخصوصه لنقل الغاز المسال. و دي كمان بتتكلف مليارات.

بالتقريب كده لو عاوزين نعمل محطه زي محطه دمياط لتسييل الغاز و هي بتنتج ٥ مليون طن غاز في السنه تكاليفها حتكون (مصدر ٦):

١,٨ مليار عشان حفر آبار الغاز في البحر المتوسط.

٦٥٠ مليون عشان نعمل وحدات التحكم في الغاز تحت البحر.

٣٠٠ مليون لنقل الغاز من الحقل في المتوسط لحد دمياط.

٦٥٠ مليون لمعالجه الغاز لان بيبقي فيه شوائب.

٦ مليار عشان محطه تسييل الغاز (تكنولوجيا امريكيه متخصصه و لا توجد بلد تانيه في العالم بتعرف تعملها)

١,٦ مليار عشان نعمل مينا مخصوصه للتصدير

١ مليار عشان السفن المخصوصة لنقل الغاز المسال.

١ مليار عشان نعمل مينا تستقبل الغاز المسال و ترجعه غاز تاني.

المجموع حوالي ١٣ مليار دولار تكاليف رأسماليه عشان تنتج ٥ مليون طن في السنه.

طبعا اي مستثمر حيبقي عاوز الفلوس دي ترجع. و بالتالي مفيش مستثمر حيحط الفلوس دي الا اذا كان عنده مشتري جاهز بعقد طويل.

لو حولنا التكاليف دي لتكاليف انتاج كل الف متر مكعب (انظر التحويلات في صفحه ٨ من المصدر ٧). حنلاقي ان تكلفه انتاج الألف قدم مكعب من الغاز المسال تقريبا ٧-٨ دولار.

طبعا المنتج محتاج هامش ربح كمان. و بالتالي الغاز المسال بيتباع بحوالي ١٢-١٦ دولار لكل الف قدم مكعب (مصدر ٨).

طبعا احنا في مصر بنقول ايه العالم المفتريه دي. يعني عامل هامش ربح ٤-٨ دولار في كل الف متر مكعب. يعني ٣٠-٥٠٪ هامش ربح. ايه الافترا ده؟ طبعا لاحظ ان السعر لا علاقه له بالتكلفة. السعر له علاقه بالمستهلك يقدر يدفع ايه و محتاج السلعه و لا مش محتاجها و هل عنده اختيارات و لا مفيش اختيارات. و ببساطه لان الانتاج محتاج رأسمال كبير جدا محدش حينتج الا اذا كان ضامن عايد مجزي جدا. و لو محدش أنتج يبقي مفيش غاز!

طبعا الغاز المنقول في انابيب أرخص بكثير. لانه لا في سفن مخصوصه و لا محطه تسييل غاليه و لا اي حاجه من دي. تقريبا كده تكلفه انتاج الغاز المنقول في انابيب حوالي دولار تقريبا في الشرق الأوسط. و ربما يصل لثلاثة دولار لكل الف قدم مكعب (مصدر ٩). و سعره في امريكا حوالي ٣-٤ دولار للغاز في الأنابيب. و بيحدد ده سوق اسمه سوق هنري هب موجود في جنوب امريكا و معظم الأنابيب بتطلع منه لباقي امريكا (مصدر ١٠). لكن ده في امريكا و دي سوق بقي فيها منافسه عاليه جدا بتقلل الاسعار.

فكده العالم انقسم قسمين. جزء قريب منه غاز ممكن يتنقل بأنابيب و بالتالي ياخد غاز انابيب. زي مثلا أوروبا من روسيا و زي شمال امريكا من جنوبها. و القسم التاني بعيد عن اقرب مكان فيه غاز و بالتالي مضطر يشتري غاز مسال بسعر اعلي بكثير.

و دي حاله خاصه جدا في العالم ان نفس السلعه بقي ليها سعرين مختلفين جدا في العالم لان السوق مختلفة و تكنولوجيا النقل مختلفه.

مصر و اسرائيل

—————-

نوصل بقي لبيت القصيد. ايه موضوع مصر و اسرائيل.

في عام ٢٠٠٥ احتفلت مصر و اسرائيل بأن اسرائيل حتستورد غاز من مصر (مصدر ١١).

اي بلد معندهاش غاز بلد قدامها حل من أتنين. اما تشتري غاز بالأنابيب من بلد قريبه منها. و ده حيبقي أرخص. او تشتري غاز مسال و ده زي ما شوفنا أغلي بكتير. اسرائيل عندها مشكله اكبر من اي بلد. او الحقيقه مشكلتين. الاولي ان كل دول الجوار المفروض مقاطعاها. يعني المفروض متقدرش تلاقي غاز في انابيب. حتي الغاز المسال صعب في حاله اسرائيل. ليه؟ و دي مشكلتها التانيه ان معظم دول انتاج الغاز المسال في العالم دول اسلاميه. يعني لا قطر و لا ماليزيا و لا إندونيسيا حيصدروا غاز مسال لإسرائيل. و زي ما شوفنا الغاز المسال مينفعش يتسرب مثلا و لا يتبعت في الضلمه. لانه محتاج سفن مخصوصه و موانئ مخصوصه و استثمارات كبيره.

لذلك مصر بقت لقيه بالنسبه لإسرائيل. إنقاذ ما بعده إنقاذ ان مصر تصدر غاز لإسرائيل أساسا. لان من غيره اسرائيل لازم تحرق فحم او بترول و ده مضر بالصحه و البيئه.

بالمناسبه لما مصر قطعت الغاز عن اسرائيل في ٢٠١٢ اضطرت اسرائيل تستخدم الفحم (مصدر ١٢).

المفروض في ظروف زي دي مصر تاخد اسعار رهيبه للغاز بتاعها. لان البديل هو غاز مسال من امريكا الوسطي او افريقيا سعره لن يقل عن ١٢ دولار للألف قدم.

و لكن مصر باعت الغاز لإسرائيل بسعر اقل من دولار للألف قدم مكعب. اي نعم. و للدقه بسعر ثلاثه ارباع دولار لكل الف قدم مكعب فقط لا غير.

احنا هنا في جوده رجعنا للمقاله الاصليه اللي نشرت الخبر (مصدر ١١) و فيه سعر بيع الغاز المصري لإسرائيل. و الأرقام فيه لا تقبل الشك و منشوره في النيويورك تايمز.

و ايضا تأكدنا من وسائل الاعلام وقت رفع د هشام قنديل لسعر الغاز المصري المصدر للأردن لحوالي دولار لكل الف قدم (مصدر ١٣).

و مما يثير الشك ان ذات الأرقام كانت منشوره في دراسه أعدتها الغرفه التجاريه المصريه الأمريكيه بعد ثوره يناير، ثم اختفت الدراسه تماماً (مصدر ١٤) كما اختفت كذلك ذات الاسعار المنشوره علي موقع جمعيه الغاز و البترول المصريه (مصدر ١٥).

يعني هذا ان الحرامي يريد اخفاء جريمته!

تعني هذه الاسعار أن مصر باعت الغاز لإسرائيل باقل من سعر إنتاجه البالغ ٢-٣ دولار لكل الف قدم. اي ان المواطن المصري قدم دعما للمواطن الاسرائيلي يبلغ ٢ دولار لكل الف قدم مكعب كما ساهم في الحفاظ علي البيئه و الصحه في اسرائيل. و هي دوله دخل المواطن فيها حوالي ١٠ اضعاف نظيره المصري!

الاسوء هنا هو ان روسيا في عام ٢٠٠٥ كانت تبيع الغاز لأوكرانيا بسعر ٥-٦ دولار لكل الف قدم مكعب (مصدر ١٦) من خلال خط الأنابيب الروسي لأوكرانيا. و أوكرانيا دوله فقيره أفقر كثيراً من اسرائيل و تربطها مع روسيا روابط ثقافيه ضخمه!

بينما مصر كانت تحتفل ببيع الغاز لإسرائيل بسعر تلات ارباع دولار لكل الف قدم مكعب!

ثم بعد ذلك يقولون ان من باع لم يكن علي علم بالقوانين و يطلع براءه!

و تورط المخابرات المصريه و كل اجهزه الامن القومي في بيع الغاز لإسرائيل هو شيئ ثابت لا شك فيه (المصدر ١٧). و دور عمر سليمان في هذا واضح و مع ذلك يقول البعض انه بطل! ربما بطل في التفريط في حقوق الشعب المصري!

و العجيب ان في حيثيات حكم براءه مبارك من تصدير الغاز لإسرائيل يقول القاضي ان المخابرات العامه كانت تاخد نصيب من تصدير الغاز لإسرائيل لتمويل عمليات بعيدا عن الموازنه! يعني المخابرات بتسمسر و ده طبعا يفسر ليه كانت عاوزه تصربع الصفقه و البيع لإسرائيل. طيب السؤال في صفقه زي دي واضح فيها ان السعر قليل جدا جدا بالنسبه للاسعار العالميه، السؤال هو ليه ما نشكش ان المخابرات العامه و العسكريه و غيرها و كل الاجهزه الامنيه المصريه مخدتش عموله من اسرائيل؟ الحقيقه ده سؤال لازم التحقيق فيه لان الموضوع ذو ريحه لا تقبل الشك و لا النسيان بالذات مع سلوك المخابرات اللاحق.

طيب ايه الوضع دلوقتي؟

اللطيف ان الغاز المصري قل و اسرائيل اكتشفت حقول جديده في البحر المتوسط و دلوقتي مصر عاوزه تستورد غاز من اسرائيل.

جميل. كله بيزنس. المفروض بقي ان الغاز ده يبقي بنفس سعر لما اسرائيل كانت بتستورد من مصر. مش كده؟

لا طبعا. اسرائيل حتصدر الغاز لمصر بسعر ١١ دولار لكل الف قدم مكعب (مصدر ١٩).

اي نعم. ٧ مليار متر مكعب في السنه. اضرب في ٢٧ عشان تحول لقدم مكعب. اقسم علي ١٠٠٠ عشان يبقي للألف قدم مكعب. اضرب في ١٥ عشان ١٥ سنه. و السعر هو ٣٠ مليار دولار. يعني ١١ دولار لكل الف قدم!

يعني الغاز اللي مصر صدّرته بسعر اقل من دولار لما السعر في العالم كان ٦ دولار حنستورده بسعر ١١ دولار لما السعر في العالم بقي ٣ دولار (بص علي الرسم البياني للسعر في العالم في المصدر ١٠).

Henry_Hub_Natural_Gas_prices

و بالتالي الشك ان المخابرات و السيسي و الجيش واخدين عمولات هو شك يجب التحقيق فيه.

فهمنا ليه اي حد بيفهم في اقتصاديات الغاز لازم يتجنن مش بس من الخيانه و لكن من الاستهبال الرهيب الذي يحدث للشعب المصري!

المصادر:

————-

١- الحلقات السابقه من فهم الاقتصاد باسلوب بسيط:

https://jawdablog.org/category/الإقتصاد/حلقات-تعالوا-نفهم-الاقتصاد/

٢- دراسه البنك الدولي عن تاريخ الغاز الطبيعي في العالم:

http://elibrary.worldbank.org/doi/pdf/10.1596/1813-9450-1897

٣- تاريخ تطوير تكنولوجيا الغاز المسال:

http://goo.gl/dOBdbx

٤- مواصفات الغاز الطبيعي:

http://www.shell.com/global/future-energy/natural-gas/liquefied-natural-gas/what-is-lng.html

٥- تطور انتاج الغاز الطبيعي المسال حول العالم:

http://en.wikipedia.org/wiki/Liquefied_natural_gas

http://goo.gl/qE3Sn3

http://goo.gl/z2QRVr

٦- تكاليف انتاج الغاز المسال:

http://goo.gl/uN0dzs

٧- تكلفه انتاج الغاز لكل الف متر مكعب:

http://www.iaee.org/en/students/best_papers/Sophia_Ruster.pdf

٨- سعر الغاز المسال في اليابان:

http://ycharts.com/indicators/japan_liquefied_natural_gas_import_price

٩- تكاليف انتاج الغاز في الشرق الأوسط و العالم:

http://www.eia.gov/tools/faqs/faq.cfm?id=367&t=6

١٠- سعر هنري هب للغاز:

http://www.eia.gov/dnav/ng/hist/rngwhhdm.htm

١١- اتفاقيه الغاز بين مصر و اسرائيل:

http://www.nytimes.com/2005/06/30/business/worldbusiness/30iht-gas.html?_r=0

١٢- اسرائيل تلجأ للفحم في غياب الغاز المصري عام ٢٠١٢:

http://www.ynetnews.com/Ext/App/TalkBack/CdaViewOpenTalkBack/0,11382,L-4043982,00.html

١٤- اختفاء دراسه الغرفه التجاريه المصريه الأمريكيه حول اسعار الغاز المصري:

http://www.amcham.org.eg/…/business_mont…/issue.asp%E2%80%A6

١٥- اختفاء خبر مجله الغاز و البترول المصريه حول اسعار الغاز المصري لإسرائيل:

http://www.egyptoil-gas.com/read_article_issues.php?AID=484

١٦- سعر بيع الغاز الروسي لأوكرانيا عبر خط الأنابيب:

http://www.kommersant.com/p635564/r_1/Gasprom_Responds_to_Ukrainian_Refusal_/

١٧- تورط اجهزه الامن القومي المصري في بيع الغاز لإسرائيل:

http://m.almasryalyoum.com/News/Details/140567

١٨- حيثيات براءه مبارك:

http://www.almodon.com/arabworld/18d5075f-5ca6-46ec-8e38-c263a31db4a2

١٩- سعر تصدير الغاز الاسرائيلي لمصر:

Israel is spurning Europe and sending its natural gas bonanza to Egypt

2 comments

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s