نظريه يستاهلوا … الفاشيه التي لا تنتهي

في قتلي رابعه قيل انهم اخوان و انهم حلال قتلهم. يكفي دليل ادانه انهم اخوان و انهم أغلقوا الشوارع و انهم كريهو الرائحة. فتم قتل المئات. ازاي يتحدوا هيبه الدوله. يستاهلوا.

و قبلها في احداث المهندسين، (أكيد نسيتها) قيل يكفي انهم سودانيون و انهم شوهوا مظهر ميدان مصطفي محمود. فتم قتل العشرات بينهم أطفال. ازاي يبوظوا منظرنا قدام العالم. يستاهلوا.

و بعدها جاءت المطريه التي قتل فيها المسيحي و المسلم. فهل أهالي المطريه كلهم اخوان؟ هنا عجز العقل الفاشي المصري عن التبرير. لان الفكر السائد ان الاخوان اقليه فكيف يكون سكان حي كبير كلهم اخوان؟ فتم تجاهل الموضوع. و حاولنا القفز فوقه و تجنب تبرير ما لا تبرير له. لكن بصفه عامه لا بد انهم فيهم شيئ وحش. يستاهلوا.

ثم سيناء و ما ادراك ما سيناء. يمكن تهجير قري باكملها. انهم مهربون. اما انهم يهربون السلاح من مصر. او يهربون السلاح الي مصر. او يفعلون الاثنين معا. او انهم غير مصريين و كلهم فلسطينيين و الفلسطينيين وحشين. ده حتي احنا مات مننا كثير عشانهم. بصرف النظر ان مصر أرسلت جنود للقتال في الحرب الآهليه المكسيكيه مثلا مات منهم الكثير. و ان القتال لجانب شعب مظلوم لا يبرر قتلهم! لا يهم المنطق. المهم انهم يستاهلوا.

و كيف بأهل سيناء ان يهبّوا للدفاع عن أنفسهم و عوائلهم و ارضهم؟ الا يعلمون ان “يستاهلوا” هو حكم قاطع و ان عليهم الانكفاء أرضا او الأفضل ان يذوبوا في العدم و يختفوا من الوجود لأنهم ببساطه يستاهلوا.

ثم جاءت احداث ستاد الدفاع الجوي. و اصبحت النغمه ان من لا تذكره له وجب قتله! او انهم مدفوعون من الاخوان. او انهم همج و كره القدم “الحقيقيه” افضل بدونهم. او انهم يشغلون الشرطه عن مكافحه الاٍرهاب. نحن لا نعرف لماذا بالضبط. في الحقيقه لا يوجد تبرير منطقي. و الحقيقه انه غير مهم ان يوجد تبرير منطقي. كل ما نعرفه انهم يستاهلوا.

انتهي عصر التبرير. لا يهم التبرير. لقد تم قتله. و تمت استباحه القتل في الشوارع دون سوْال. الم يقل كبيرهم من يقتل او يفقئ عين لن يعاقب؟ الم يقف كهنته ليبرون القتل بالقول الشهير اضرب في المليان؟ لماذا نتوقف الان عند الاخوان او الأخوات؟ من متطلبات السلامه العقليه الا تسأل كثيرا و الا تحاول التبرير. استمر في القتل. لقد تم قتلهم قَتْله شنيعه. إذن بالتأكيد في حياتهم ما يجعلهم يستاهلوا. فقط عليك ان تبحث قليلا لتجد لماذا هم يستاهلوا.

اليك تطورات يستاهلوا. ماذا عن من يركن في الممنوع؟ او عمن يقول كلمه لا تعجب جناب الضابط؟ هل يعتقد لانه يملك سياره و لا يذهب لحضور مباريات كره القدم انه معصوم؟ ماذا عمن يقول كلمه لا تعجب جناب الضابط؟ هل هناك كارنيه اشتراك في عضويه نادي ٣٠-٦؟ يظهرها المشترك فيمكن معاملته معامله حسنه؟ شيئ مثل كارنيه حزب النور للملتحين. الاجابه. لا يوجد. و لكن البعض يعتقد ان له اتصالات و نفوذ ستمنع عنه الضرر. و يقول ان البلاء بعيد عني. انا في التجمع الخامس. مستحيل ان يصل البلاء لي. إذن ستستمر نظريه يستاهلوا حتي تطال الجميع. لان الجميع بدون استثناء أصبحوا يستاهلوا. الا اذا اخذنا امورنا بايدينا و قررنا ان نغير اوضاعنا. طريق وحيد لا بديل عنه.

و اتقوا فتنه لا تُصِيبَن الذين ظلموا منكم خاصه.

‫#‏مجزرة_الدفاع_الجوي‬



Categories: مصر وحقوق الإنسان, نمو الفاشية في مصر

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: