كيف تصبح ذكيا ناجحا؟ الإجابة: اذا احسنت استخدام الأدلة

النجاح و التفوق يكون من نصيب الإنسان الذكى. و الذكاء المقصود هنا يستطيع كل إنسان ان يُحصله و ينميه. تعريف هذا الذكاء هو “حسن إستخدام الأدلة”. و لكى تحسن إستخدام الأدلة تحتاج الى خمسة صفات:

1.الصدق 2. احترام الادلة 3.الإعتراف بانك قابل للخطأ 4. أن لا تصل بك فكرة الى حد العبادة .5 . أن تستطيع التحكم فى عاطفتك. 

اذا استطعت تحصيل هذه الصفات الخمس ستكون ناجحا سعيدا فى كل ما تفعل سواء كان مرتبطا بالدنيا او بالآخرة. نريد التركيز فى هذا المقال على إحترام الدليل. و تذكر ان أول اية فى القران هى “اقرأ” و ليست “اسمع” فالقرآئة سبيل تحصيل العلم و الوصول الى الدليل. و اعلم ان هناك فرق بين المعلومة و الدليل. فكل ما يصل اليك هو معلومات و ليست كل معلومة ترقى لتكون دليل.

هناك نظريات علمية وضعت طريقة عملية رياضية لتغيير المعتقد بناء على الأدلة الجديدة و أشهرها نظرية بايز (Bayes’ Theory). تستخدم هذه الطريقة فى العمليات الحربية و للبحث و التنقيب و فى مجالات البحث العلمى و غير ذلك كثير. و من المراجع المفيدة سهلة القراءة عن هذه النظرية المرجع رقم 1. و بدون الدخول فى التفاصيل ما يميز نظرية بايز انها تعطى طريقة لأن يصل اثنين مختلفين فى الرأى الى اجابة واحدة بعد مطالعة الأدلة و لكن بشرط ان يكون كلا الطرفين صادقين. انظر كيف يحاول الإنسان السوي أن يتبع كل السبل للوصول الى الحقيقة و انظر كيف أن العلم أثبت أنه لا سبيل للوصول إلى الحقيقة إلا بإستخدام الدليل و الصدق.

قال الله تبارك و تعالى “قُلْ هَٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي (يوسف 108)” فقد حدد الله تبارك و تعالى لرسوله الكريم و اتباعه من المسلمين منهج الدعوة بناء على الحجة الواضحة (المرجع 2). سواء كانت دعوتك لله او لفكرة فى الدنيا انت تحتاج ان تعتمد على الدليل. و هناك خطأ مشهور عند بعض الناس حيث يعتمدوا على شخص معين و كأنه يملك كل الحقيقة و لا يحتاج الى استخدام الأدلة. مثلا تجد المتعصب لشيخ او لعالم فى فرع من العلوم واذا سألته عن الدليل يغضب. و الحقيقة عكس ذلك.فمثلا القاعدة فى الشرع ان الكل قد يقع فى الخطأ إلا رسول الله صلى الله عليه و سلم. و يتفق العلماء فى علوم الدنيا على نفس القاعدة. قال الامام الشاطبي رحمه الله (ولقد زل أقوامٌ بسبب الإعراض عن الدليل والاعتماد على الرجال، فخرجوا بسبب ذلك على جادة الصحابة والتابعين واتبعوا أهواءهم بغير علم فضلوا عن سواء السبيل (المرجع 3)). و قال اهل العلم ” نحن ندور مع الدليل حيث دار”. 

من الخطر ان تأتى بين يدك معلومة او دليل و تُعرض عنه فقط لانك لا تحب من ينقله او لانه يتعارض مع هواك. فأنت مسئول عن كل معلومة تصل اليك بالاضافة الى انك مسئول أن تسعى للحصول على الدليل. ومن الضروري التدبر عند دراسة الدليل حتى تعلم التفاصيل و تفهم جيدا كيف تستخدم هذا الدليل. والأهم من ذلك أن تتأكد من صحة المعلومة قبل أن تستخدمها كدليل. قال الله تبارك وتعالى ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ أالحجرات اية 6). و قد حذر رسول الله صلى الله عليه و سلم من أن تنقل الكلام و المعلومات فقط بعد السماع و بدون دراسة أو تثبت ” كفى بالمرء كذبا أن يحدّث بكل ما سـمع (صحيح مسلم)”

أخيرًا اعلم ان اتباع الهوى و تقديمه على الدليل فيه الهلكة فى الدنيا والآخرة. فبالاضافة أنك لن توفق فى الدنيا و لن تنجح فأنت لن تشعر بالأمن و قد عرضت نفسك للعذاب في الاخرة فقد قال الحق تبارك و تعالى ” فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَىٰ فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ (سورة ص 26)”. فى الحلقة القادمة نكمل النقاش بإذن الله.

المراجع:

1. The Theory That Would Not Die: How Bayes’ Rule Cracked the Enigma Code, Hunted Down Russian Submarines, and Emerged Triumphant from Two Centuries of Controversy

2. تفسير الجلالين

3. كتاب الإعتصام للشاطبى

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s