الاسطوره الثانيه و الثلاثون … المصريون تدفقوا للاستثمار في شهادات قناه السويس حبا في السيسي و مصر

نتعرض هنا لاسهل اسطوره في عقل المصريين. تجري الاسطوره كالتالي: بص علي الطوابير التي تدفقت في حب مصر و السيسي “للتبرع” لقناه السويس. بص علي ٦٠ مليار جنيه اتجمعوا بالحب. 

اولا: هذا لم يكن تبرعا بل بنسبه فائده مرتفعه للغايه

————————

الحقيقه ان لفظ اكتتاب نفسه خاطئ. مثلا أكتتب المصريون او تبرعوا لانشاء الجامعه المصريه عام ١٩٠٨. و تحدوا بذلك اللورد كرومر حاكم مصر وقتها الذي لم ير ضروره لجامعه في مصر. لم يفعلوا ذلك في مقابل نسبه فايده ١٢٪ معفيه من الضرائب!

ثانيا: الحب الحقيقي كان يجب ان يظهر في صوره تبرعات و المقارنه الحقيقيه هي مع صناديق السيسي السابقه

——————————-

قارن ذلك بصندوق ٣٠٦٣٠٦ الذي أعلن عنه السيد السيسي و لم يجمع الا ٧٠٠ مليون جنيه (نعم مليون و نعم جنيه!) علي افضل التقديرات (المصدر الثاني عن البنك المركزي المصري). 

و لعلنا نذكر الضجه التي اثارها الاعلام وقتها عن تبرع رجل اعمال مصري مجهول بخمسه مليارات دولار تبرعا لذلك الصندوق (المصدر الثالث). و طبعا ارقام البنك المركزي في المصدر الثاني تكشف ان هذا كله “كفته” من اختراع المخابرات العسكريه لنشر حاله من الأمل بين المصريين وقت الانقلاب. 

و عندما فشل صندوق ٣٠٦٣٠٦ تفتق الذهن في المخابرات العسكريه عن صندوق تحيا مصر. و تم تجربه أسلوب جديد. بدلا عن دعوه الأفراد للتبرع تم فرض التبرع علي الجهات الحكوميه و الشركات المملوكه للدوله!

فظهر مثلا أشياء مضحكه مثل ان جامعه القاهره “تتبرع” لصندوق تحيا مصر من ميزانيتها! 

اي ان الدوله تتبرع لصندوق السيد السيسي من ميزانيه الدوله!

و بالطبع تم جمع أموال اكثر تبلغ حوالي ٦-٧ مليار جنيه (المصدر الرابع). و هذا افضل رقم وصلنا اليه. و لاحظ انه علي عكس صندوق ٣٠٦٣٠٦ لم يصدر البنك المركزي اي بيانات عن الأموال المجمعه في “تحيا مصر” و ان الخبر يشير “لمصادر مقربه” من القائمين علي الصندوق! 

اللطيف ان محمد خميس هو المشرف علي الصندوق خارج اداره و رقابه الجهات الحكوميه المصريه. لكن ما علينا. 

و بالطبع عندما فشل هذا الصندوق في الوصول للرقم الذي أراده السيسي و هو ١٠٠ مليار جنيه كان لا بد مما لا بد منه و هو إعطاء سعر فايده عالي لجذب المصريين (المصدر الخامس). 

و الحقيقه اننا في جوده نصحنا المصريين بالاستثمار في تلك الشهادات لانها تعطي افضل عائد في مصر الان (المصدر السادس). و هذا من منظور عايد شخصي بحت لا علاقه له بالوطنيه المصريه. لان الحقيقه ان هذه الشهادات ستغرق مصر لانها ديون بفايده عاليه ١٢٪ لمشروع لن يجلب اكثر من ١٢٪ في السنه و كان يمكن الاقتراض له دوليا بفايده ٢-٤٪. ثم يطلق بعض الشعب المصري علي ذلك ذكاءا!

تخلصوا من اساطير المخابرات العسكريه! كلها تتبع ذات أسلوب كفته عبد العاطي: خلق اجواء تفاؤلية حول مشاريع وهميه تتحدي العلم و تغليفها في جو من الوطنيه!

كلها اساطير. تحرروا منها كي تتحرر مصر. 

المصادر:

——–

١- الاساطير السابقه كلها:

https://jawdablog.org/category/الأساطير-و-التابوهات-في-السياسه-المصر/

٢- تبرعات صندوق ٣٠٦٣٠٦ وفق ارقام البنك المركزي المصري:

http://www.copts-united.com/article.php?I=1633&A=107421

٣- الاعلام المصري يتحدث عن تبرع رجل اعمال مجهول بمبلغ ٥ مليار دولار لصندوق ٣٠٦٣٠٦:

http://m.youtube.com/watch?v=MVOcxwADLqQ

٤- الأرقام المتداولة حول الأموال المجمعه في تحيا مصر:

http://www.elwatannews.com/news/details/528009

٥- الحديث عن فشل صندوق تحيا مصر حتي في اليوم السابع المواليه للانقلاب:

http://m.youm7.com/story/2014/10/1/عليك_العوض_يا_صندوق_«تحيا_مصر»/1889233#.VIJHAMXgHa8

٦- ملف جوده الكامل عن قناه السويس:

https://jawdablog.org/category/مشروع-السيسي-لقناه-السويس/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s