اسرار حاكم ابي ظبي محمد بن زايد

في ٢١ ابريل ٢٠٠٨ التقي الشيخ محمد بن زايد بالادميرال جاري روفهيد قائد القوات البحريه الأمريكيه الذي كان في زياره لابي ظبي. كتب الأدميرال محضرا بتفاصيل اللقاء و يبدو ان الشيخ محمد بن زايد قرر ان يبوح بأسراره و كيف يفكر للقائد العسكري الامريكي الزائر. ننشر هنا مقتطفات من محضر اللقاء و الذي صنف علي انه سري و مترجمه عن موقع ويكيليكس.

بدأ الأدميرال اللقاء بشكر الشيخ محمد بن زايد علي استضافه ابي ظبي لمئات الزيارات من قطع الأسطول الامريكي و كذلك علي مساهمه الإمارات في إرسال قوه خاصه في أفغانستان.

رد محمد بن زايد بأن العالم يتغير و الإمارات تتغير برغم ان الظروف في المنطقه و عند الجيران صعبه فمثلا السعوديه ما زالت متخلفه و لا تسمح لأكثر من نصف السكان بالقيادة.

(تعليق جوده: ما هدف محمد بن زايد من الهجوم علي السعوديه مع زائر اجنبي؟)

قال محمد بن زايد ان طهران ستسعي لشق الصف بين الإمارات و امريكا بالذات اذا تحصلت علي سلاح نووي و لذا يجب تعميق التعاون بين الإمارات و امريكا في المجال العسكري.

قال محمد بن زايد ان هناك حركات إرهابيه اخطر من اسامه بن لادن و ذكر أمثله علي ذلك: حماس و حزب الله. و قال ان إمكانيات تلك المنظمات تتزايد تكنولوجيا و ان المحققين في حادث تفجير السفاره الاسرائيليه في الأرجنتين عام ١٩٩٢ قد استغرقوا سنوات للوصول للفاعل نتيجه تطور الجماعات الإرهابيه التكنولوجي.

عن أفغانستان قال محمد بن زايد ان اي شخص يحمل مدفع رشاش في أفغانستان هو إرهابي و انه لم يذهب هناك في اجازه تزحلق علي الجليد. و ذكر ان سياسه سجن المعتقلين في افغانستان سياسه خاطئه و انه يجب قتلهم!

و قال ان كل معتقل يتم إطلاق سراحه يعود الي المسجد او الي بلدته و يظل كامنا لمده خمس سنوات ثم يصبح ابن لادن مصغر بعد ذلك.

(تعليق جوده: باختصار يدعو السيد ابن زايد لقتل السجناء في انتهاك واضح للمواثيق الدوليه و يحرض الزائر الامريكي علي ذلك!)

و قال محمد بن زايد ان نظام التعليم في الإمارات كان تحت سيطره الاخوان المسلمين (تعليق الأدميرال ان محمد بن زايد يطلق كلمه اخوان علي اي إسلامي). و ان وزير التعليم في السبعينات كان من الاخوان مما ادي لتزمت ملابس الفتيات عما كانت عليه في السابق.

و هاجم محمد بن زايد السيد حميد الطاير وزير الماليه الإماراتي الذي تحدث في مؤتمر عن الهويه الاماراتيه لنحو ٦٠٠ شاب إماراتي عن وجوب الاهتمام باعاده احياء اللغه العربيه و الدراسات الاسلاميه في الإمارات. و قال محمد بن زايد انه يأسف لان المستمعين تقبلوا هذه الأفكار. و قال انه للاسف يجب تغيير التعليم لان حريه الرأي و الديمقراطيه لا تقوم الا علي أساس من التعليم.

ثم قال ان امام اي مسجد لو شاهد اثنين من الرجال يتبادلان الحب في الشارع فسينتقد هذا السلوك و هو انتقاد يعود للقرن ١٣ اكثر منه للعصر.

(تعليق جوده: ما اهميه هذا الموضوع حتي يتحدث فيه السيد ابن زايد؟)

و انتقد محمد بن زايد الوهابيه و قال ان السعوديه أنفقت بلايين لنشر الوهابيه و نحن حاربناهم حتي قبل ان يظهر البترول لدينا. و انه لو سقطت مصر و السعوديه في أيدي المتطرفين فان سقوط باقي الخليج مسأله وقت. و ان الوهابيه هي العدو رقم ١ للإمارات.

استغرق اللقاء مع محمد بن زايد ضعف الوقت المخصص له.

المصادر:

——-

أصل البرقيه باللغه الانجليزيه:

http://www.wikileaks.org/plusd/cables/08ABUDHABI497_a.html

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s