تصنيف الامارات للمنظمات الإرهابيه! اين التنظيم الدولي للإخوان؟ اين حماس؟ اين حزب الله؟ اين صربيا؟

ظهرت علينا حكومه دوله الامارات بقائمه منظمات أطلقت عليها منظمات إرهابيه. و هي قائمه أضداد لا علاقه لهم ببعض الا كونهم ينتمون الدين الاسلامي بشكل او اخر. القائمه تضم مثلا “تنظيم القاعده” و كذلك “الرابطه الاسلاميه الفنلنديه”. اي من تنظيم أعلن بذاته عن عمليات إرهابيه في أنحاء العالم حتي منظمه تدير عدد من الجوامع في بلد مثل فنلندا تقع في أقصي أصقاع الارض، التجأ اليها المسلمون هربا من القهر و الظلم في بلادهم! 

اللطيف مثلا ان منظمه مثل “التنظيم الدولي للإخوان” و هو تنظيم موجود في مخيله المصريين كثيراً لا وجود له بالاسم في قائمه الامارات (المصدر الاول). و ربما هذا اعتراف من الامارات بعدم وجود مثل هذا التنظيم. علي عكس تنظيم القاعده مثلا الذي ورد بكل أشكاله و مسمياته من تنظيم القاعده الأم حتي تنظيم القاعده في بلاد المغرب حتي جبهه النصره في الشام و حتي تنظيم القاعده في ايران، و كلهم ظاهرون بالاسم و بوضوح و بكل أصناف التشكيل و الإخراج. بل و حتي عندما أرادت القائمه ذكر تنظيم الاخوان ذكرت الاخوان في الامارات و تنظيمات الاخوان المسلمين و حتي ذكرت هيئه الإغاثة الاسلاميه التالته للإخوان العالميين، و هو مسمي لا وجود له في منظمه هيئه الإغاثة الاسلاميه! 

المثير ان تنظيم حماس لم يظهر في القائمه! بالرغم ان الاعلام المصري (الممول من الامارات بوضوح) يتهم حماس يوميا بالارهاب في سيناء!

إذن علينا ان نستنتج ان حماس وفقا للإمارات إذن ليست منظمه إرهابيه! 

تزداد الاثاره عندما نري ان حزب الله مثلا لا وجود له في القائمه. ربما لان حزب الله يمتلك القدره علي اثاره الرعب في الامارات بشكل حقيقي. 

كذلك يغيب عن القائمه بشار الاسد و نظامه الذي استخدم السلاح الكيماوي ضد السوريين! 

و طبعا يغيب أصدقاء حاكم دبي من الصرب بالرغم من مذابحهم ضد المسلمين. نعم حاكم دبي محمد بن راشد من اكبر المستثمرين في صربيا و الجبل الاسود عبر محمد دحلان مهندس التجسس لصالح اسرائيل في سيناء (المصدر الثاني). 

الأكثر اثاره ان حركه يهوديه يمينيه متطرفه مثل كهانا حي (كاخانا خي بالعبريه) هي علي لائحه الولايات المتحده للإرهاب (المصدر الثالث) بينما لا تتواجد علي قائمه الامارات!

و هي حركه مسئوله بشكل مباشر عن اقتحام الحرم الإبراهيمي و قتل المسلمين المصلين فيه بل و تصنفها الحكومه الاسرائيليه ذاتها انها حركه إرهابيه متطرفه! نعم. الحكومه الاسرائيليه ذاتها! 

(المصدر الرابع) 

قام مصري من أصل بورسعيدي باغتيال مائير كاخانا مؤسس التنظيم في مانهاتن عام ١٩٩٠ و مع ذلك استمرت الولايات المتحده في تصنيف التنظيم انه إرهابي. 

إذن علينا الاستنتاج أيضاً ان الامارات لا تري ان قتل المسلمين عمل إرهابي. 

اللطيف في الامر انه غير واضح ماذا يعني تصنيف الامارات لأي منظمه انها منظمه إرهابيه. مثلا في الولايات المتحده يوجد قانون يسمي قانون الهجره و الجنسيه و في قسم ٢١٩ (المصدر الخامس) منه يجيز القانون لوزير الخارجيه الأمريكيه تصنيف جماعات يراها الوزير و وزارته انها إرهابيه. يعرف القانون معني الإرهاب بانه تهديد حياه مواطني الولايات المتحده (لاحظ الاهتمام بالمواطن اولا). كذلك يحدد القانون انه علي الوزير تقديم القائمه للمراجعه من قبل الكونجرس (ممثلو الشعب) و انها قائمه علنيه تخضع للمراجعه. يحدد القانون الامريكي كذلك كيف يمكن لمنظمه التظلم (حق التظلم أساسي في الدستور الامريكي و عدم وجوده كان سيجعل القانون غير دستوري). كذلك ينظم القانون عواقب ان تكون منظمه ما إرهابيه من تجميد أصولها و غيره من العواقب. 

المهم ان القانون الامريكي يوجب ان تكون المنظمه غير امريكيه حتي يتم تصنيفها إرهابيه. لا يمكن تصنيف ايه منظمه امريكيه انها إرهابيه! يمكن ان تكون منظمه امريكيه خارجه عن القانون و لكن ليست إرهابيه برغم ان امريكا فعلا عرفت الإرهاب المحلي مثل تفجير أوكلاهوما سيتي. لكن بالطبع اول منظمه في رأس المنظمات الإرهابيه في لائحه الامارات هي “الاخوان المسلمون في الامارات”. 

طبعا لا يوجد قانون و لا غيره في الامارات. و كالعادة في تلك الدول القبليه فالتطبيق لأي شيئ يخضع لمزاج الحاكم! 

المصادر:

———

١- قائمه الامارات للإرهاب:

http://www.onislam.net/english/news/middle-east/479841-emirates-publishes-terror-list.html

٢- علاقات الامارات السريه مع صربيا عبر دحلان:

http://www.middleeasteye.net/news/uaes-shadowy-dealings-serbia-44700108

http://english.alarabiya.net/en/views/news/world/2013/12/18/Gate-to-the-Balkans-the-growing-relationship-between-the-UAE-and-Serbia.html

٣- قائمه الولايات المتحده للإرهاب:

http://m.state.gov/md123085.htm

٤- مؤسس تنظيم كاخانا مائير كاخانا:

http://en.m.wikipedia.org/wiki/Meir_Kahane

٥- قانون الهجره و الجنسيه الامريكي: القسم ٢١٩:

http://www.law.cornell.edu/uscode/text/8/1189

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s