الأسطورة العشرين: اسطوره المؤامرات الاجنبيه

من الأساطير السائده في العقل العربي: اسطوره المؤامرات الاجنبيه فتستخدم الحكومات العربيه شماعه تم ترسيخها في عقل المواطن العربي و المصري بالأخص، و هي ان الغرب (او امريكا) لا يريد لمصر (للعرب، للمسلمين، لأي صفه تريد ان تضعها) التقدم. و انه اما و ان امريكا جامده جدا و اسرائيل جامده قوي لذلك عليك عزيزي المواطن و عزيزتي المواطنه ان تتقبل حالك لانه ليس بالإمكان افضل مما كان.

الحقيقه هي ان هذا كلام فارغ. و نحن هنا لا ننكر وجود مؤامرات اجنبيه فهي موجوده طول الوقت. مؤامره ببساطه تعني ان لدوله اخري خطه ما لتنفيذ مصالحها باستخدام الأدوات المتاحه لهذه الدوله. هذه ابسط مبادئ كيف تعمل كل دول العالم. الطبيعي ان يكون لها خطه. السؤال الرئيسي هو ماذا انت فاعل و ما هي خطتك. ماذا انت فاعل؟


مثلا في عام ١٨١٢ تآمرت بريطانيا علي امريكا ذاتها و كانت حديثه الاستقلال عن بريطانيا. مولت بريطانيا الهنود الحمر لأثاره القلاقل في داخل امريكا. وصل الجيش البريطاني لواشنطن ذاتها و حرق البيت الأبيض ذاته. توالت الهزائم الأمريكيه حتي تمكنت القوات الأمريكيه من الصمود في بالتيمور بجوار واشنطن (في معركه ألهمت السلام الوطني الامريكي) ثم توالت معارك بحريه في البحيرات العظمي اثبتت فيها السفن الأمريكيه الجديده انها اكثر سرعه و قدره علي الحركه من السفن البريطانيه. و في النهايه تفوقت الدوله الأمريكيه الوليده علي بريطانيا العظمي (المصدر الاول).
لاحظ ان اختراعات السفن الأمريكيه السريعة كانت عاملا حاسما في النصر الامريكي. في ذات الوقت تقريبا كان ابراهيم باشا يكتب لوالده محمد علي قائلا: “يجب الاستعانه بالحاج عمر عوضا عن المهندسين الفرنسيين لإنهاء بناء السفن بسرعه” و هو ما ادي لاحقا لهزيمه أسطول محمد علي بيد الاسطول البريطاني!
ارجع لما كتبناه في المصدر الثاني عن محمد علي و حكمه موثقا بالمصادر.


لنعطي مثلا اخر. في ١٨٣٩ كان التبادل التجاري بين بريطانيا و الصين يميل بشده لصالح الصين. كانت الصين تصدر كل شيئ لأوروبا و لا تستورد اي شيئ حيث كانت مستقله بذاتها و إمكانياتها. ادي ذلك لاستهلاك مخزون بريطانيا و اسبانيا من الفضه (التي تم جلبها من المستعمرات في امريكا الجنوبيه و المكسيك) و انتقاله للصين. قررت بريطانيا ان تصدر الأفيون للصين و ازداد ادمان الشعب الصيني للافيون و ادي لحربي الأفيون بين بريطانيا و الصين.
انظر الان لأمريكا و انظر كذلك للصين.
و كثير كثير من المؤامرات. التي هي في الحقيقه دول تعمل لمصالحها. السؤال هو ماذا انت فاعل؟


أرجوكم توقفوا عن هذا اللغو. انها فقط حكومات عربيه عاجزه. بل في الحقيقه هي حكومات تشارك بنفسها في خطط الدول الاجنبيه ضد الشعوب العربيه ثم تضحك علي تلك الشعوب بأنهم لا يتقدمون نتيجه مؤامرات الغرب. تخلصوا من الأساطير.
المصادر:
——-
١- حرب ١٨١٢ بين امريكا و بريطانيا:
http://en.wikipedia.org/wiki/War_of_1812
٢- هل كان محمد علي حاكما جيدا؟
https://www.facebook.com/jawda.org/photos/a.640455302691353.1073741865.524906364246248/636456883091195/?type=3&theater
٣- حرب الأفيون بين بريطانيا و الصين:
http://en.wikipedia.org/wiki/First_Opium_War



Categories: الأساطير و التابوهات في السياسه المصريه

Tags: , , , , , , , , , , , ,

4 replies

Trackbacks

  1. الغرب بيكرهنا. أوعي تتعامل مع الغرب. الحق مصيره يظهر لوحده. الاسطوره ٤٧ | JAWDA
  2. امريكا و اسرائيل تريدان احتلال مصر … الاسطوره ٥٩ | JAWDA
  3. !‫#‏حادثه_الطائره_الروسيه‬ … الحلقه ٧ … نظريات المؤامره | JAWDA
  4. اتفاقيه سايكس بيكو والحرب العالميه الاولي … الحلقه الثانيه | JAWDA

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: