الأسطورة العاشرة: المصريون لا يصلحون للديمقراطيه

Egypt_Democracy
الأسطورة العاشرة: المصريون لا يصلحون للديمقراطيه لان معظم الشعب المصري جاهل و فقير

ندحض هنا الأسطورة العاشرة في العقل المصري و هي اسطوره تم نحتها في العقل المصري بشكل انها اصبحت من المسلمات.

تقول الأسطورة ان الشعب المصري بحكم ارتفاع نسبه الفقر و الاميه لذلك يمكن لادعياء الدين ان يضحكوا عليه و يجعلوه يصوت لمرشحين ذوي اتجاهات دينيه لأنهم يستغلون جهل هذا الشعب و كذا فقره بأنهم يوزعوا عليه الزيت و السكر في مقابل هذا التصويت.

تعالوا نتعرف علي ماذا يحدث في العالم و لنأخذ الهند كمثل.

نسبه الاميه في الهند في عام ٢٠١٢ هي ٢٦٪ و هي بالضبط ذات النسبه في مصر. اي ان عدد غير المتعلمين في البلدين واحد.

نسبه الفقر في الهند هي ٢١٪ من عدد السكان و تقل هذه النسبه بسرعه. علي عكس المعتقد، نسبه الفقر في مصر حوالي ٢٦٪ و هي للاسف زادت في عام ٢٠١٣ عن عام ٢٠١٢ و لكن حتي مع تلك الزياده فهي نسبه قريبه جدا من مثيلتها الهنديه. تقاس نسبه الفقر وفقا لتعريف البنك الدولي و هو مقياس عالمي و هو نسبه المواطنين الذين يتحصلون علي اقل من ١,٢٥ دولار في اليوم.

متوسط الدخل في مصر هو ٦٧٠٠ دولار في العام مقاسا بطريقه القدره الشرائيه، او نصف ذلك كدخل حقيقي في المتوسط.

باستخدام ذات الطريقه دخل المواطن الهندي حوالي ٤٠٠٠ دولار في العام اي اقل من ثلثي نظيره المصري. كذلك دخل المواطن الهندي الحقيقي اقل من نصف دلك الرقم. لذا فبأي مقياس فالمواطن الهندي المتوسط أفقر من نظيره المصري.

مع ذلك فالهند هي اكبر ديمقراطيه في العالم.

حكم الهند في نهايه التسعينات و أوائل القرن الجديد حزب بهارتيا جاناتا و هو حزب يعده الكثيرون قائما علي أساس الديانه الهندوسيه. تأسس الحزب عام ١٩٨٠ و هو يتخذ فلسفه هندوتفا كفلسفته الاساسيه. تعتمد هندوتفا علي ان مبادئ الديانه الهندوسيه و الثقافه الهندوسيه تشكل الأساس لثقافه الهند و حضارتها. يعتد الحزب ان تلك المبادئ جامعه لكل الهنود بصرف النظر عن ديانتهم. كان حزب بهارتيا جاناتا هو احد الداعمين لهدم مسجد بابري في الهند و انشاء معبد هندوسي علي أطرافه. جدير بالذكر ان الهند هي موطن حوالي ١٣٨ مليون مسلم او تقريبا ضعف عدد سكان مصر.

ينافس حزب بهارتيا جاناتا حزب المؤتمر الهندي و هو الحزب الذي قاد استقلال الهند و أتي منه معظم زعماؤها و لكنه يخسر الانتخابات فيها من ان لآخر لصالح بهارتيا جاناتا. كانت اخر مره وصل فيها بهارتيا جاناتا للحكم عام ١٩٩٨ في عهد أتار فاجبايي.

تجري الان انتخابات في الهند توصف بأنها اكبر عمليه ديمقراطيه في العالم. يبدو ان السيد نارندرا مودي في طريقه للنجاح هذه المره عن حزب بهارتيا جاناتا الهندوسي. بالرغم من حملات ضد الاقليه المسلمه من جانب الحزب، يبدو ان المسلمين الهنود سيصوتون لصالح السيد مودي و انهم لن يعيروا انتباها للدعوات المتطرفة داخل حزبه. ربما يكون هذا درسا للمصريين ان كل حزب في العالم به المتطرفون و به المعتدلون، المهم هو من ينتخبه الناس و ماذا يقوله و ليس ما يقوله البعض من حزبه.

يتحدث البعض كذلك عن رشوه الناخبين و كيف انه عمل سيئ. و الحقيقه هي ان رشوه الناخبين يحدث في الهند و في كل بقاع العالم ربما. و بالرغم انه عمل غير مقبول و لكنه يحدث بالطبيعة البشريه عندما يتدخل المال في السياسه. السؤال الحقيقي هو هل يتم تزوير أراده الناخب. لان الواقع يقول ان اي ناخب ممكن ان يتلقي رشوه انتخابيه و لكنه يذهب لصندوق الاقتراع و ربما يدلي بصوته لشخص اخر تماماً. بالطبع هناك بعض الدول التي تجرم هذا السلوك و لكنه موجود في افضل الديمقراطيات بما فيها امريكا كما ان تأثير المال في الانتخابات الأمريكيه لا شك فيه.

لذا فالحقيقة انه لا حجه في انعدام الديمقراطيه في مصر. فالهند أفقر و اكثر جهلا و لكنها حافظت علي ديموقراطيتها برغم الشوائب التي لابد ان تعترض ايه عمليه انسانيه ففي النهايه نحن بشر.

في النهايه يتحجج البعض ان مصر تعيش في منطقه غير مستقره و يتهددها الإرهاب لذا لا تصلح لها الديمقراطيه.

الواقع ان الهند دخلت ٤ حروب مع جارتها باكستان و اخري مع الصين و كان توقيت تلك الحروب في ذات توقيت حروب مصر مع اسرائيل تقريبا (١٩٤٧، ١٩٦٢. ١٩٦٥، ١٩٧١، ١٩٩٩). بالعكس كل من الهند و الصين و باكستان هي دول نوويه و لم تدخل مصر ايه حروب منذ فتره طويله بينما كانت اخر حروب الهند هي العمليه كارجيل مع باكستان. بالرغم ان الهند لم يحكمها اي عسكري في تاريخها فإنها خرجت منتصره في معظم معاركها مع باكستان التي حكمها عسكريون معظم تاريخها، مما ادي في النهايه لحصول الهند علي لمعظم كشمير و انفصال بنجلاديش عن باكستان. كانت حرب الانفصال او الحرب الهنديه الباكستانيه الاولي شديده الأثر علي كلي من الهند و باكستان حيث هجر الملايين من السكان في احد اكبر عمليات النزوح الجماعي و معظمهم هاجر بدون أموال و بدون مأوي، و لكن بقت الهند دوله ديمقراطيه.

هل هناك حجه اخري؟

المصادر:
——–
الفقر في الهند:
http://en.m.wikipedia.org/wiki/Poverty_in_India

الفقر في مصر:
http://english.ahram.org.eg/NewsContent/3/12/87776/Business/Economy/Egypts-poverty-rate-rises-to–in–CAPMAS.aspx

الأميه في الهند:
http://en.m.wikipedia.org/wiki/Literacy_in_India

الاميه في مصر:
http://en.m.wikipedia.org/wiki/List_of_countries_by_literacy_rate

متوسط الدخل في مصر:
http://en.m.wikipedia.org/wiki/Economy_of_Egypt
متوسط الدخل في الهند:
http://en.m.wikipedia.org/wiki/Economy_of_India

حزب بهارتيا جاناتا و مبادؤه:
http://en.m.wikipedia.org/wiki/Bharatiya_Janata_Party

العلاقه بين السيد مودي و الاقليه المسلمه في الهند:
http://www.theguardian.com/commentisfree/2014/apr/23/narendra-modi-reaching-out-india-muslim-vote

رشوه الناخبين في الهند:

http://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/wikileaks/8386095/WikiLeaks-Indian-politicians-bought-votes-with-cash-tucked-inside-newspapers.html

شراء الأصوات في امريكا:

http://mobile.nytimes.com/2014/01/13/us/politics/texas-vote-buying-case-casts-glare-on-tradition-of-election-day-goads.html?referrer

حروب الهند:

http://en.m.wikipedia.org/wiki/List_of_wars_involving_India



Categories: الأساطير و التابوهات في السياسه المصريه

Tags: , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: