!!!الأمراض السائده في الشخصيه المصريه: الواسطة و المحسوبيه

هذه هي الحلقه الثانيه من تحليلنا للأمراض السائده في الشخصيه المصريه و سنركز فيها علي الواسطة و الفساد. و سنتعرف علي تأثيرهما في المجتمع و الاقتصاد المصريين. 

كما عرضنا في الحلقه الاولي قامت شركه جلوب سمارت الأمريكيه بتطوير خمس مقاييس للتعرف علي السمات المميزة لأي ثقافه في العالم و هذه المقاييس هي: الاستقلاليه في القرارات، المساواه، المخاطرة، المباشرة، و الواسطة. رأينا ان الشعب المصري اقل اعتمادا علي ذاته في اتخاذ القرارات بل ينتظر رأي الرئيس، ينظر للوضع المجتمعي لصاحب الفكره قبل ان ينظر للفكره ذاتها، يلجأ للأساليب غير المباشرة في الاعتراض، و تتدخل الواسطه و المعارف في اتخاذ قراراته بشكل كبير مقارنه بشعوب العالم الأخري وفقا للدراسه التي قامت بها جلوب سمارت و التي تعتبر المصدر الأساسي لصناع القرار في العالم. 

سنبدأ اليوم بالواسطة او المحسوبيه و سنأخذ ٣ خطوات مثل الطبيب مع المريض. عمل تحاليل و قياسات لتشخيص الداء. معرفه تأثير الداء. و اخيراً العلاج. 

اولا: تشخيص الداء و عمل التحاليل

——————————

بالطبع جميعنا يعرف ان هناك أمور كثيره في مصر تلعب فيها الواسطه أعظم الأدوار. و للاسف يطال هذا الفساد الجميع في مصر بشكل غريب. فتري مثلا الان جيلين او ٣ اجيال كلهم وصلوا لما هم فيه بالواسطة. فالأب وزير خارجيه و الابن كذلك يعفي من الجيش في زمن الحرب و يصبح وزير خارجيه! الأب قاضي و الابن قاضي و الحفيد كذلك قاضي في ظاهره لا مثيل لها. بل و الاب طبيب عيون و الابن طبيب عيون و الأحفاد كذلك! 

هذه ملاحظات يعلمها الجميع و لكن عودناكم في جوده ان نلتزم بالأرقام. تصدر مؤسسه الشفافية الدوليه تقريرا سنويا عن الفساد في العالم يعطي درجه من ١٠٠ لكل دوله في العالم من حيث شفافيتها. الدوله التي تحصل علي ١٠٠ معناها انها خاليه تماماً من الفساد. الدوله التي تحصل علي صفر معناها ان كل اقتصادها و تعاملاتها فاسده. حصلت الدنمارك علي ٩١ لتكون الأفضل في العالم. حصلت مصر علي ٣٢! نعم ٣٢ من ١٠٠. 

متوسط مقياس الشفافية في العالم ٤٢. بما يعني ان مصر اقل كثيراً من المتوسط العالمي. يعني باختصار مصر اكثر فسادا من الدول متوسطه الفساد في العالم. ترتيب مصر هو رقم ١١٤ من ضمن ١٧٥ دوله. هذا الكلام ينبغي الا يكون صادما لأي احد. لللأسف فالجميع استمرأ الواسطه و المحسوبيه و الرشوه و يعتبرها وسيله طبيعيه جدا للحياه في مصر. 

ما المشكله في ذلك؟ قد يقول قائل “طيب ما كله ماشي كده و احنا مش ملايكه و خليك حلو عشان الأمور تمشي”. 

الان و قد عرفت انك مريض، تعال نقل لك تأثير مرضك و خطورته:

—————————

تعال نتفهم تأثير الواسطه و المحسوبيه علي الاقتصاد و حياه الناس. هناك تأثيران مهمان:

١- انك تضع شخص غير مناسب في المكان الخطأ. سيحصل شخص لا يستحق علي منافع او مكاسب ليست له بالأساس. فالطبيب الذي يعين بالواسطة للتدريس في الجامعه علي حساب من هم افضل منه سيحصل علي مرتب لا يستحقه. و بالتالي سيتعود علي ذلك في كل حياته. و بالتالي سيدخل ابنائه مدارس لا يستحقونها و سيعمل ان يحصلوا علي مناصب هم غير أهل لها. كذلك بسبب ضحاله علمه مقارنه بمن هم يستحقون فانه سيقتل المرضي. كل مريض يموت علي يديه هو إنسان كان يمكن ان يساهم في نمو الاقتصاد. عرضا عن ذلك فموت هذا المريض يترك أسره فقيره و دموع و الم و تشرد و ازدياد الفقر في الوطن. 

كذلك فهذا الطبيب الذي نال ما لا يستحق لن يستطيع تعليم طلبته بشكل جيد، ببساطه لانه يفتقر للعلم من الأساس و هكذا يتزايد المرض في المجتمع و الاقتصاد. 

٢- عندما يري الطالب الجيد انه لم ينل ما يستحق فماذا سيفعل؟ سيهاجر او يتأثر نفسيا و يكره البلد و الشعب. طبعا نعرف قصه د مجدي يعقوب الذي هاجر لأسباب مشابهه. و بذلك تخسر مصر نمو اقتصادي كان يمكن ان يساهم به هذا الطالب المتميز اذا نال حقه. او تحصل مصر علي شباب كاره للبلد التي لم ينل حقه فيها. 

لذلك ربط الاقتصاديون بين المحسوبيه او الواسطه و تراجع النمو الاقتصادي. يعني الواسطه تؤثر تأثيرا مباشرا علي مستوي الدخل و المعيشه. 

في فبراير ١٩٩٧ نشر صندوق النقد الدولي دراسه شهيره بعنوان “لماذا الفساد شيئ سيئ؟” قام بها الخبير الاقتصادي الايطالي باولو مورو. اثبتت الدراسه انه لو استطاعت ايه دوله تحسين موقعها علي مقياس الفساد بمقدار ٤٠ نقطه فقط فإنها تزيد العائد علي الاستثمار فيها بأكثر من ٨٪ كما انها تزيد معدل نمو الاقتصاد بأكثر من ١٪. 

ماذا يعني هذا؟ لنفترض ان مصر استطاعت تحسين “مجموعها” علي مقياس الفساد من ٣٢ الي ٧٢ من مائه لتصبح مقاربه لمجموع قطر او الإمارات او الرأس الأخضر (افريقيا) او جزر الباهاماس او فرنسا او بوتسوانا (افريقيا) او إستونيا فسيزيد النمو الاقتصادي فيها بمعدل ١٪ اي حوالي ٢٥ بليون دولار! 

يعني ذلك ان هناك حوالي ٢٥ بليون دولار في العام تضيع علي مصر بسبب الفساد. في العام! 

تكفي هذه الأموال لخلق حوالي ربع مليون فرصه عمل. ربع مليون فرصه عمل جديده كل عام. 

الأهم هو الربح علي الاستثمار. وفقا لدراسه باولو مورو فالعائد علي الاستثمار سيزيد بمقدار ٨٪. يعني ذلك انك لو أقمت مشروع في مصر و انه يربح ١٠٪ في السنه فانه لو تحسن الفساد في مصر فسيربح ١٨٪. أليس هذا تأثيرا مباشرا علي جيوب المصريين جميعا؟ 

اخيرا. كيف نعالج الفساد و المحسوبيه في مصر؟ 

————————-

هناك دول كثيره نجحت في محاربه الفساد و المحسوبيه. نذكر منها جورجيا و غانا الدوله الافريقيه (وصلت ل ٤٦ الان بينما بقت مصر علي ٣٢) و الصين و الأردن. 

و الحقيقه انه لا داعي إطلاقا لاعاده اختراع العجله. و بدلا من الأغاني و المسلسلات التي تهاجم الرشوه مثلا و كل هذه الترهات، يمكن ببساطه قراءه تقرير منظمه الشفافية الدوليه حول افضل أساليب مكافحه الفساد و الرشوه و المحسوبيه. يذكر التقارير الوسائل الثلاث الاتيه:

١- الاراده السياسيه العليا للقضاء علي الفساد. يعني لا يجوز ان يقول الرئيس انه يريد القضاء علي المحسوبيه بينما عين ابنه بالمحسوبيه في جهاز المخابرات مثلا. 

٢- وجود نظام قوي و فعال للرقابه و المحاسبه. 

٣- ان يكون الشعب و منظمات المجتمع المدني جزء من نظام الرقابه و المحاسبه. 

كلام واضح و سهل و بسيط و يمكن ترجمته في حاله مصر للإجراءات التاليه:

١- تشكيل مفوضيه وطنيه لمكافحة الفساد من أشخاص يختارهم نواب الشعب المنتخبون و من صلاحيتها التحقيق و اتهام اي شخص او جهاز في الدوله. 

٢- ان يكون عدد محدد من أعضائها من منظمات المجتمع المدني غير الحزبيين. 

٣- ان يكون للمفوضيه عضو غير حزبي تابع لها في كل مصلحه حكوميه من وكلاء النيابه الذين تم تجاوزهم في التعيينات و يقوم بالتحري في شكاوي الفساد في المصلحه الحكوميه. و هذا الدور موجود في العالم و يسمي ombudsperson. 

٤- تتقدم المفوضيه لمجلس النواب بمشاريع قوانين مكافحه الفساد. 

٥- عوده الديمقراطيه لمصر حتي تتوافر الاراده السياسيه لمكافحة الفساد. 

المرض واضح و كذلك العلاج. 

المصادر:

——–

السمات الشخصيه للشعوب من جلوب سمارت:

https://www.aperianglobal.com/login/

تقرير مقياس الفساد من منظمه الشفافية الدوليه:

Http://CPI.transparency.org/cpi2013/results/

لماذا الفساد سيئ؟

https://www.imf.org/EXTERNAL/PUBS/FT/ISSUES6/INDEX.HTM

طرق مكافحه الفساد في العالم:

http://www.transparency.org/whatwedo/answer/examples_of_national_anti_corruption_strategies

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s