ما هو الفارق بين إدارة السيسي للازمة المصرية البسيطة في بلاد المسلمين و بين إدارة أبراهام لينكن للحرب الأهلية؟

ما هو الفارق بين إدارة السيسي للازمة المصرية البسيطة في بلاد المسلمين و بين إدارة أبراهام لينكن رئيس الولايات المتحدة الاميريكية للحرب الأهلية في بلاده غير المسلمة منذ اكثر من ١٥٠ عام؟

الحرب الأهلية في الولايات المتحدة الاميريكية وقعت بعد اعلان ولايات الجنوب الانفصال و تكوين بلد مستقلة. الرئيس الامريكي في ذلك الوقت أبراهام لينكن قام بإعلان الحرب و التى فيها قتل آلاف من الأميركيين من الشمال و الجنوب. 

و قرب نهاية الحرب بدأت بعض الجيوش من الجنوب في الاستسلام. و علي الرغم من انهم حملوا السلاح و حاربوا لمدة اربع أعوام و قتل العديد الا ان أبراهام لينكن امر قائد الجيوش بمعاملتهم بعزة و رحمة. و امر ان لا يتم إنزال احد من المعتقلين من علي فرسه. و امر ان لا يتم السخرية منهم في مسيرات في الطريق العام او نحو ذلك. و كان ذلك حرصا منه على كرامة ابناء الوطن و حتى لا يشعروا بالاهانة. و في اول محاضرة له عند اعادة تنصيبه قال “مرحباً بكم مرة اخري بيننا في بلدكم”.

نقارن هنا بين الانتهاكات الغير مسبوقة من قتل و اعتقال و انتهاك للأعراض من قبل حكومة السيسي لآلاف من المصريين. الذين لم يحملوا سلاحا أصلا. بل ان العديد منهم من النساء و الأطفال. اذا كان غير المسلم لم يعامل أبناء بلده الا بالرحمة و كان يحافظ علي وحدة البلد و أهلها. هل يعقل ان يقوم رجل يزعم انه مسلم بهذه الانتهاكات؟ و ما هو المتوقع منه بعد التمكن من الرئاسة؟ 

اخيراً نسأل الله ان يفرج عنا ما نحن فيه و يحفظ أنفس و أعراض و أموال اهل مصر الطيبيين و يؤلف بين قلوبهم. نسأل الله ان ينتقم من كل ظالم مجرم لا يريد الهداية و لا يريد الا الفساد.

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s