من التعاون الأمني ..إلي التعاون القضائي

 

حاتم عزام: من التعاون الأمني ..إلي التعاون القضائي 

أن تحكم محكمة الأمور المستعجلة اليوم أنها غير مختصة “ولائياً” 

بالحكم في دعوي مقدمة إليها تطالب بحظر الأنشطة الإسرائيلية في مصر ، فهذا أمر من الناحية القانونية البحتة البعيدة عن السياسة يعد حكماً يلتزم صحيح القانون إذا أن هذة المحكمة “غير مختصة” فعلاً بالنظر في مثل هكذا دعاوي . 

المخزي في الخبر أن تعلم أن ذات المحكمة، قبل أيام ، كانت قد رأت أنها مختصة “ولائياً” بالنظر في دعوي مماثلة قدمت إليها تطالب بحظر أنشطة و ماكتب حركة المقاومة لسلطة الإحتلال الإسرائيلي “حماس”، و بالفعل أصدرت حكماً بتاريخ 4/3/2014 في الدعوى رقم 31 لسنة 2014 بحظر حركة المقاومة “حماس” في مصر بإعتبارها “منظمة إرهابية”. و لم تقف المحكمة عند هذا الحد، بل عادت و أعتبرت نفسها مختصة “ولائياً” مجدداً بعدها بأيام حين أصدرت حكماً آخراً بتاريخ 31/3/2014 يقضي “بإلزام” الدولة بتنفيذ حكمها الأول المشار إليه ، حيث رأت المحكمة أن الدولة “تتراخي” في تنفيذه. 

والأسئلة التي لا تستطيع أن تغمض عقلك عنها كثيرة حول مسألة تسيس الأحكام القضائية في بر مصر الآن خصوصاً بعد أحكام الإعادم الجماعية والآن بعد أن تري محكمة تصدر الحكم و نقيضه في خلال أيام . 

لكن يبقي السؤال الأهم في هذة القضية تحديداً لمن يكون “ولاء” القضاء في بر مصر بعد الإنقلاب..و “ولاء” من يجعله يصدر الحكم و نقيضه في أيام ..من نفس المحكمة ..حكمين ضد “المقاومة” الفلسطينية و حكماً لصالح “السلطة االإحتلال الإسرائيلي” . 

وإذا أستطردت في التفكير، ووضعت هذة الأحكام في سياق المهزلة التي تتم الآن علي يد قضاء يحاكم رئيساً منتخباً لأكبر دولة عربية – و التي تجمعها أيضاً حدوداً مشتركة مع فلسطين المحتلة – بتهمة التخابر مع حركة المقاومة الفلسطينية “حماس”..وهي التهمة التي لم نسمع بأحد يوجهها من قبل سوي “سلطة الإحتلال الإسرائيلي” لمن يقاوموه …فلا تستطيع إلا أن تري أن هذا بات توجهاً سياسياً لا قضائياً ، لسلطة الإنقلاب العسكري في مصر، تجاه المزيد من الخناق و التجريم “لمقاومة” شعبنا العربي الإسلامي في فلسطين المشروعة ..و مزيد الدعم “للمحتل الإسرائيلي” الغاصب. 

و بهذا يكون “التعاون الأمني” الذي لا ينكره قائد الإنقلاب العسكري بين مصر و سلطة الإحتلال الإسرائيلي بعد الإنقلاب العسكري ..و تتباهي وسائل إعلام سلطة الإحتلال الإسرائيلي به و بالمدي الوثيق الذي وصل إليه بعد إنقلاب الثالث من يوليو ٢٠١٣ ، قد أمتد إلي ” تعاون قضائي” الهدف منه تجريم فكرة المقاومة الفلسطيبية في وعي أكبر دولة عربية في المطنقة ..وأكبر الشعوب العربية ..و الدولة الجارة الأهم لفلسطين المحتلة. 

و يستمر تقديم مسلسل الولاءات و التنازلات من قائد الإنقلاب للسيادة الوطنية المصرية داخلاياً ، و من رصيد مصر الخارجي الداعم لقاضايا الأمة العربية والإسلامية ..حتي يثبت دعائم إنقلابه و يسدد فواتير دعمه.

ثورتنا مستمرة ..و يسقط يسقط حكم العسكر

«الأمور المستعجلة» تلزم الدولة بحظر أنشطة «حماس» في مصر

http://www.almasryalyoum.com/news/details/420299

«الأمور المستعجلة» تقضي بعدم اختصاصها في نظر دعوى «حظر أنشطة إسرائيل»

http://www.almasryalyoum.com/news/details/429996

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s