الاقتصاد التركي و نظيره المصري: اردوجان و مبارك

تظهر الصوره المرفقه مقارنه بين اداء الاقتصادين المصري و التركي مقاسا بإنتاجيه الفرد مقدره بالدولار الحقيقي.

بطبيعه الحال و كما هو معروف فأنتاجيه المواطن التركي هي حوالي ٣ أضعاف نظيره المصري.

لنركز قليلا في الفتره من ٢٠٠٠-٢٠١٢ و هي فتره تسارعت فيها العولمه و قامت معظم الدول الناميه في العالم بإصلاحات سياسيه و اقتصاديه واسعه أدت لتسارع معدلات النمو و الدخل في معظم دول العالم النامي و منها تركيا و البرازيل و الصين و جنوب افريقيا كأمثله.

هذه كذلك الفتره التي وصل فيها السيد اردوغان لحكم تركيا و القيام بإصلاحات سياسيه و اقتصاديه هناك. كما انها ذات الفتره التي تولي قياده الاقتصاد المصري السيد جمال مبارك نجل السيد حسني مبارك.

في تلك الفتره نمت انتاجيه الفرد التركي من ٤٠٠٠ دولار الي ١٠,٦٠٠ دولار في العام. اي تزايدت بمقدار ٢,٦٥ مره.

في ذات الفتره زادت انتاجيه الفرد المصري من ١٥٠٠ دولار الي ٣١٠٠ دولار اي بمقدار ٢,٠٦ مره.

لنحاول ان نفهم أصل المشكله و النقاش حول السيد مبارك و حكمه. بالطبع تزايدت انتاجيه المواطن المصري في تلك الفتره و لكن السؤال هو مقارنه بدوله مثل تركيا فهي لم تتزايد بالقدر الكافي.

ماذا لو زادت انتاجيه الفرد المصري بنفس مقدار الزياده في تركيا؟ لو حدث ذلك لأصبحت انتاجيه الفرد المصري ٤٠٠٠ دولار عوضا عن ٣٠٠٠ دولار فقط و هو فرق كبير جدا. تخيل ان دخلك يزيد بمقدار ١٠٠٠ دولار فجأه كل عام في المتوسط. هذا ما يعنيه الفارق.

الأهم هو ان هذا الفارق في معدلات النمو يعني ان الفجوه بين مصر و تركيا او في الحقيقه بين مصر و العالم تتسارع.

لذلك بينما يقول أبناء مبارك ان الجميع يجحدون النمو الذي حدث، الحقيقه ان الفجوه بين مصر و العالم كانت تتسارع و انه مقارنه بالعالم فان مصر كانت تزداد فقرا.

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s